أكادير والجهة، الرئيسية

تكريم مدير مدرسة المنار ذ عبد الكبير بلعامري المحال على التقاعد

بمبادرة من أساتذة وأطر مدرسة المنار بالجديدة جرى اليوم السبت 29 يونيو الجاري، تكريم السيد عبد الكبير بلعامري مدير مدرسة المنار الابتدائية بالجديدة الذي أحيل على التقاعد.

وقد عرف حفل التكريم، حضور أساتذة ومدراء من مختلف المدارس بالجديدة وممثلين عن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والرياضة بالجديدة. وعائلة وأصدقاء المحتفى به من أجل ترسيخ قيم الوفاء وتعزيز ثقافة الاعتراف.

و يأتي تكريم السيد عبد الكبير بلعامري، كمدير لمدرسة المنار بالجديدة، اعترافا و وفاء لما قدمه الرجل، من خدمات وأعمال جليلة للمنظومة التعليمية طيلة مساره المهني، ولما كان له من إسهامات وإنجازات قيمة، منذ التحاقه للعمل كمدير على رأس هذه المؤسسة، وباعتباره أحد الكفاءات والأطر التربوية التي أبانت عن تفانيها في العمل،

وتميز الحفل بإلقاء عدة كلمات وشهادات، تناولت كلها مناقب وسيرة المحتفى به، سواء عندما كان كرجل تعليم داخل القسم في بداية مساره المهني أو التسيير الإداري أو العلاقات الإنسانية التي تربطه مع آباء وأولياء التلاميذ.

وأشادت كل التدخلات، بخصال السيد المدير عبد الكبير بلعامري ومحاسنه وبالحنكة العالية للرجل وعطاءاته في خدمة التعليم والمدرسة العمومية،  التي قام بها، والمجهودات التي بذلها ، كما سلطت الكلمات الضوء على الصفات الإنسانية والمهنية للسيد المدير، مبرزين في تدخلاتهم ضرورة نشر ثقافة الاعتراف.

وبفضل خبرته الكبيرة وكفاءته العالية، ترك الأستاذ عبد الكبير بلعامري بصمة واضحة و حاسمة في تحقيق العديد من الإنجازات بكل المؤسسات التي تقلد فيها المسؤولية.

ويعدّ الأستاذ عبد الكبير بلعماري، من المدبرين الذين تدرّجوا في سلك التعليم وتسيير العديد من المدارس والمؤسسات التعليمية، وهو من مواليد 26 ماي 1961 بالشماعية، من أب ينتمي لسك القوات المساعدة وأم صانعة تقليدية تخصص الزربية المعربية متزوج واب لثلاثة أبناء.

ما قبل التمدرس، تتلمذ على يد الققيهين سي محمد بن الصغير والسي عمر السماع رحمهما الله.

بداية دراسته، كانت بمركزية تالمست بجمعة السحيم، حيث درس المستوى الأول، وانتقل بعدها الى مدرسة الحسنية بالصويرة ليدرس المستوى الثاني، ثم عاد الى الشماعية لتتمة الدراسة الابتدائية بالمدرسة المختلطة،

وخلال المرحلة الاعدادية، درس باعدادية السلطان مولاي الحسن بالشماعية سنوات 1973، 1974، 1975، 1976، انتقل لآسفي كداخلي ليتم دراسته الثانوية، حصل على شهادة البكالوريا بثانوية الحسن الثاني.

والتحق بسلك التعليم بمركز تكوين المعلمين والمعلمات بآسفي 1980 1981، حيث عين أستاذا بمجموعة مدارس أقرمود بمديرية الصويرة من 1981 الى 1986، مجموعة مدارس شيكر بمديرية آسفي آنذاك تابعة لليوسفية حاليا من 1986 الى 2001،

انتقل لسلك الادارة التربوية بكل من مجموعة مدارس أيت ادير بمديرية الصويرة من 2001 الى 2008، ومنها انتقل الى مدرسة المنار بمديرية الجديدة والتي ظل يشتغل بها الى أن أحيل على التقاعد.

وبالمناسبة، عبر مدير مدرسة المنار المحتقى به، عن تأثره البالغ بحفاوة اللقاء، مقدما شكره وتقديره للأساتذة والأطر التربوية على هذه المبادرة الطيبة، كما نوه بالعمل الجاد لكافة الاطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة و العلاقات الطيبة التي سادت بين الجميع في جو يطبعه نكران الذات والسعي نحو الأفضل.

بدورنا لا يسعنا في موقع “صباح أكادير”، إلا أن نتقدم للسيد المدير عبد الكبير بلعامري الرجل الطيب الخلوق، بمتمنياتنا الخالصة وبالتوفيق والنجاح في حياته الشخصية.

أحمد جلال بلعباس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *