أخبار وطنية، الرئيسية

10 سنوات سجنا نافذا لمديرة مدرسة قتلت زوجها

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية الجديدة، أخيرا، الحكم الصادر ابتدائيا في حق متزوجة، وأم لبنت تبلغ من العمر 35 سنة، وتعمل مديرة تربوية بمؤسسة تعليمية خاصة، وحكمت عليها بـ 10 سنوات سجنا نافذا، بعد متابعتها، في حالة اعتقال، من قبل قاضي التحقيق بجناية الضرب والجرح بالسلاح، المفضيين إلى الموت، دون نية إحداثه، طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي.

وتعود واقعة ارتكاب جريمة القتل، حسب المحضر المنجز من قبل عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لسيدي بنور، إلى منتصف يوليوز من السنة الماضية، حين أطلقت قاعة المواصلات إشعارا، انتقلت إثره الشرطة بالدائرة الثانية المداومة إلى شارع إبراهيم الروداني، وسط سيدي بنور، حيث عاينت العناصر الأمنية تعرض شخص للضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض من قبل زوجته الحامل، داخل محله المعد لبيع الأواني المنزلية، إذ عملت سيارة الإسعاف على نقل المصاب وزوجته إلى المستشفى المحلي، بعد حجز سكين من الحجم المتوسط على مقدمة نصله آثار دماء يشتبه في أنه أداة الجريمة وسكين ثان لتقطيع الخضر.

وتوجهت العناصر الأمنية إلى المستشفى المحلي بسيدي بنور، حيث تمت معاينة تعرض الضحية لعدة إصابات في يديه وذراعه، وتبين للمحققين أن تنفسه توقف، إذ أفادت الطبيبة المعالجة أن سيارة الإسعاف أحضرته إلى المستشفى، وبعد الكشف عليه، تبين أنه فارق الحياة.

وأوقفت العناصر الأمنية الزوجة داخل المستشفى، بعدما اعترفت تلقائيا بتعريض زوجها الهالك للضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، إثر خلاف نشب بينهما.

وبعد إشعار الوكيل العام بالواقعة، أمر بوضع الزوجة تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم وتعميق البحث معها، واستهل البحث بالاستماع إليها تمهيديا، إذ صرحت بتوتر علاقتها بزوجها الهالك، في الآونة الأخيرة بسبب ميولاته الجنسية الشاذة، بعد أن اكتشفت أنه يتوفر على هاتف محمول ثان يخفيه عنها، ويستعمله في التواصل مع أشخاص آخرين، ومواقع إباحية لإفراغ مكبوتاته، مضيفة أنه، أثناء حضورها إلى محله التجاري، طالبته بمدها بالهاتف المحمول المذكور، إلا أنه أخفاه عنها ومنعها من الوصول إليه.

وأمام إصرارها على الاطلاع عليه وعلى محتوياته، قامت بإغلاق باب المحل واحتفظت بالمفاتيح وتناولت سكينا من ضمن مجموعة سكاكين يعرضها للبيع بمحله، وهددته في البداية بإيذاء نفسها، والجنين الذي في بطنها، إلا أنه حاول انتزاع المفاتيح من يدها من أجل الخروج من المحل، ودخلت معه في اشتباك، وعرضته في البداية لعضة بذراعه الأيسر، وأصابته بالسكين في الذراع نفسها. وفي لحظة الاشتباك بينهما، أصابته في ثديه الأيسر، فقامت بفتح الباب وشرعت في الصراخ وطلب النجدة، فيما زوجها انهارت قواه وسقط على الأرض.

وعملت الزوجة على احتضانه ووضعت رأسه على بطنها ووضعت وشاحها على جرحه في محاولة منها لإيقاف النزيف إلى أن حضرت سيارة إسعاف نقلتهما إلى المستشفى، حينها تبين لها أن زوجها فارق الحياة. وخلص تقرير الطبيبة الشرعية إلى أن الوفاة غير طبيعية وناجمة عن جرح في القلب ونزيف داخلي، بعد إصابة مفتوحة في الصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *