أخبار وطنية، الرئيسية

هذا هو الثمن الذي يجب أن يباع به الغازوال والبنزين في المغرب 

لا تزال أسعار المحروقات متقاربة في غالبية محطات التوزيع، ولا تختلف إلا بسنتيمات قليلة.
وعلاقة بالموضوع، قال الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز (cdt )، ورئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، إن “الثمن الذي يجب أن يُباع به الغازوال في الفترة الممتدة من 15 يونيو الجاري إلى غاية نهاية الشهر، يجب ألا يتعدى 12 درهما، وذلك باحتساب أرباح الشركات”.
وأوضح اليماني أن ليتر البنزين يجب أن يباع حاليا بـأقل من 12.20 درهما للتر، فيما لا يجب أن يتعدى ثمن الغازوال 10.65 درهما للتر الواحد. وذلك إذا قررت الحكومة طبعا إسقاط قرار تحرير الأسعار والرجوع لتنظيمها وفق التركيبة، التي تأخذ بعين الاعتبار متوسط السعر الدولي ومصاريف التوصيل وسعر صرف الدرهم وتحديد هامش معقول لأرباح الموزعين،

اليماني اعتبر أنه خلافا لكل محاولات التشويش وقلب الحقائق الثابتة، التي يحاول بعض الخبراء تحت الطلب تمريرها واقناع المغاربة بالتطبيع مع الأسعار الفاحشة للمحروقات، فإن أرباح الفاعلين في توزيع المحروقات تضاعفت على الاقل 3 مرات بعد التحرير، مؤكدا أن الخاسر الوحيد من عملية التحرير هو المستهلك المباشر وغير المباشر للمحروقات، وأن ارتفاع أسعار المحروقات، هو السبب في جزء كبير من التضخم الذي أنهك جيوب المغاربة.

وبتحليل ثمن بيع المازوط في المحطات اليوم، يضيف ذات الخبير، يمكن تقسيمه بين 50٪ لثمن الشراء من السوق الدولية و 30٪ من الضرائب و 20٪ تذهب للفاعلين في التوزيع والاستيراد.

وختم اليماني بالتأكيد على أنه “لا مخرج من هذه المعضلة، سوى بإسقاط تحرير الأسعار وإحياء التكرير والمراجعة الشاملة للقانون المنظم للقطاع وتأسيس الوكالة الوطنية لتقنين الطاقات على غرار تجربة تقنين الاتصالات، بعد ما تبين بالملموس، بأن مجلس المنافسة رفع الراية البيضاء في الملف”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *