أخبار وطنية، الرئيسية

بعد وفاة مشجع “رجاوي” وتحرك الشرطة “الإيغلز” المُساندة  للرجاء يتخذ هذا القرار

أعلنت  ألتراس “إيغلز” المُساندة  لنادي الرجاء الرياضي، منع الاحتفالات بلقب البطولة الاحترافية بسبب وفاة مشجع رجاوي مساء أمس بمنطقة البرنوصي بالدار البيضاء.

وقالت “إيغلز” في تدوينات لها على صفحاتها الرسمية بمواقع التواصل أن هذا القرار يأتي في زخم الفرحة والاحتفالات التي يقيمها الجمهور بمناسبة تحقيق لقب الدوري هذا الموسم، والتي زاغت عن مسارها في بعض الأماكن وأصبحت دون مراعاة إلى أن وصلت إلى حصد الأرواح.

وقرر الفصيل المساند لنادي الرجاء، منع أي مراسيم أو احتفال يخص هذا الشأن في أي مكان وطالب جماهير الرجاء التركيز على مقابلة نصف نهائي كأس العرش والتي لا تقل أهمية في مسار التتويج باللقب وتحقيق الازدواجية هذا الموسم.

هذا، وأعلنت ولاية أمن الدار البيضاء، صباح اليوم الجمعة 21 يونيو الجاري، في بلاغ لها عن توقيف سبعة أشخاص يشتبه في تورطهم في ارتكاب أعمال العنف المرتبط بالشغب الرياضي الناجم عنه وفاة أحد المتجمهرين جراء اعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض.

وحسب المعلومات الأولية للبحث ، فقد تجمهر عدد من المحسوبين على فصيل مشجعي نادي كرة القدم في عدة أماكن بمنطقة سيدي البرنوصي وسيدي مومن بالدار البيضاء، بغرض الاحتفال بالفوز بدرع البطولة وتخليد ذكرى خاصة بهم، قبل أن يدخلوا في شجار مع فصيل منافس تطور إلى أعمال عنف وشغب باستعمال شهب اصطناعية وتراشق بالحجارة.

وقد تسببت هذه الأعمال الإجرامية في إصابة موظف شرطة بجروح، ووفاة أحد المشاركين في هذه الأفعال نتيجة تعرضه لاعتداء جسدي خطير من طرف المحسوبين على الفصيل المنافس.

وقد مكنت عمليات التدخل التي باشرتها مصالح الأمن الوطني من توقيف ستة مشاركين في أعمال التجمهر والعنف المرتبط بالشغب الرياضي، بينما تم تشخيص هوية مرتكبي جريمة القتل والذين يجري حاليا البحث الميداني لتوقيفهم على ذمة البحث القضائي.

كما أسفرت إجراءات البحث والتفتيش عن العثور بحوزة الأشخاص الموقوفين على معدات وأسلحة بيضاء استخدمت في تسهيل ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهي عبارة عن قناع حاجب للمعطيات التشخيصية وأسلحة بيضاء وشهاب ناري.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهم الموقوفين للبحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف باقي المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *