أكادير والجهة، الرئيسية، مجتمع

هكذا تشتغل محطة تحلية مياه البحر باشتوكة ايت باها.

ساهمت محطة تحلية البحر بشتوكة آيت باها بسوس ماسة في الحفاظ على وتيرة تزويد المناطق الفلاحية بمياه السقي، وكذلك الماء الشروب للساكنة المحلية، بالرغم من تداعيات الجفاف التي شهدها المغرب خلال السنوات الأخيرة. 

ويواصل هذا المشروع، للسنة الثانية على التوالي، وتيرته العادية في سقي 10 آلاف هكتار من البواكر لفائدة 1500 فلاح بسهل اشتوكة، التي تعد من أهم المناطق الفلاحية المنتجة للخضر والفواكه على الصعيد الوطني، وتزويد أكادير الكبير بالماء الشروب.

كيف تتم عملية التحلية

SNRTnews قامت بزيارة لهذه المحطة لتحلية مياه البحر الواقعة في قلب منطقة الدويرة بالجماعة الترابية إنشادن التابعة لإقليم شتوكة آيت باها للتعرف على تقنيات تحلية مياه البحر التي تشتغل بها هذه المحطة.

وفي هذا السياق، أفاد مهدي العربي، رئيس مصلحة التجهيز بالمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة، أن هذا المشروع هو ثمرة تضافر جهود وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والمكتب الوطني للماء والكهرباء، وتصل طاقته الإنتاجية حاليا إلى 275 ألف متر مكعب يوميا، أي ما يعادل 100 مليون متر مكعب سنويا.

ويوزع الإنتاج اليومي بين 145 ألف متر مكعب للماء الشروب يوميا، و125 ألف متر مكعب لسقي المناطق الفلاحية لمنطقة اشتوكة.

ويرتقب أن ترتفع القدرة الإنتاجية للمحطة لتصل سعتها النهائية إلى 400 ألف متر مكعب في اليوم، حيث ستصل الكمية المخصصة للسقي إلى 200 ألف متر مكعب في اليوم.

وتستعمل المحطة تكنولوجيا التناضح العكسي. وتبلغ قوة الطاقة الكهربائية المنشأة في إطار المشروع 68 ميغاواط.

وأوضح المسؤول ذاته، في تصريح لSNRTnews، أن صادرات هذه المنطقة تمثل 85 في المائة من البواكر و97 في المائة من الطماطم.

 وأشار إلى أن هذا المشروع ينسجم مع البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه الري، الذي يهدف إلى تنويع مصادر المياه ومواكبة الطلب المتزايد على هذه المادة الحيوية، وضمان الأمن المائي وكواجهة آثار التغيرات المناخية.

تكفلة المشروع

وتصل كلفة هذا المشروع إلى 4٫48 مليار درهم، إذ يهدف بشكل أساسي إلى الحفاظ على الفرشة المائية لشتوكة، المهددة بالتوغل البحري، وتأمين الري في هذه المنطقة عن طريق تحلية مياه البحر بدلا من استعمال المياه الجوفية وتأمين تزويد أكادير الكبير بالماء الصالح للشرب. كما يهدف أيضا إلى الحفاظ على النشاط الفلاحي بالجهة.

ووفقا لمعطيات سبق أن قدمتها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، فإن هذا المشروع يشمل مأخذين في البحر وقناتين لجلب المياه المالحة بطول 1100 متر لكل واحدة منهما، وقناة لصرف المياه المركزة بطول 700 متر، ومحطة لتحلية مياه البحر، بالإضافة إلى البنيات التحتية للري الزراعي، والتي تضم صهاريج لتخزين مياه الري ومياه الشرب و5 محطات للضخ وقناة رئيسية طولها 18,4 كيلومتر وشبكة للتوزيع بطول 480 كيلومتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *