أخبار وطنية، الرئيسية

وزارة بنموسى تتجه لإدخال تعديلات على مباراة التعليم انطلاقا من الموسم المقبل

قالت مصادر نقابية، أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شرعت في مناقشة مشروع قرار خاص بمباراة التعليم لموسم 2024/2025، لدراسة إدخال تعديلات مهمة عليها.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه ولحدود كتابة هذه الأسطر لايوجد شيء رسمي، مرجحة أن التعديلات المرتقبة ستشمل تغييرا في تاريخ إجراء المباراة بالإضافة إلى تغييرات أخرى ستشمل صيغة التكوين و إجراءات التقييم.

ومن بين التعديلات المقترحة، أشارت المصادر إلى أن النقاش يتمحول حول تقديم موعد إجراء المباراة، التي يرتقب أن تنظم هذه السنة خلال شهر يوليوز عوض شهر دجنبر، وذلك حتى يتسنى للمرشحين الناجحين بصفة نهائية الخضوع لسنة كاملة من التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

ويرتقب أيضا أن تعرف المباراة القادمة، فصل الثانوي التأهيلي عن الثانوي الإعدادي، حيث سيتم الإعلان بشكل مستقل عن المناصب المخصصة لكل سلك، وبالتالي القطع مع الصيغة السابقة التي كان يتخرج فيها المتكونون بصفة أستاذ الثانوي من الدرجة الثانية وتعيينه في أحد السلكين.

وستشمل التغييرات أيضا، إلغاء البحث التدخلي وتعويضه بالمشروع الشخصي لكل أستاذة وأستاذ قبل استيفاء مجزوءات التكوين، والالتحاق بالأقسام بداية الموسم الدراسي الذي يلي السنة التكوينية.

ونفت المصادر، أن يكون شرط السن موضوعا للنقاش أو التعديل، باعتبار أن الوزارة ترى فيه “أحد الشروط التي تم اعتمادها في تنظيم مباراة ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين لتوظيف أطر التدريس، باعتبارها تندرج في صلب سياسة الارتقاء بالمنظومة التعليمية التي أكد عليها القانون الإطار 17-51، والنموذج التنموي الجديد والبرنامج الحكومي”.

يشار إلى أن موضوع تسقيف السن في مباراة التعليم، خلق منذ إقراره جدلا كبيرا وسط الشباب الذين تتجاوز أعمارهم 30 سنة مما دفع شبيبة العدالة والتنمية إلى مراسلة مؤسسة الوسيط عبر مذكرة تطالب من خلالها بإلغاء شرط السن الأقصى لولوج مباريات أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بالنظر إلى ما وصفته بغياب تكافؤ الفرص وما تعتبره نقابات تعليمية قرارا غير مفيد للمنظومة التربوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *