أخبار وطنية، الرئيسية

مؤلم، آخر رسالة صوتية جديدة منسوبة لتلميذة “الباك” قبل انتحارها تكشف ما وقع

تداولت عدد من المنابر الإعلامية، بعد زوال يوم أمس الإثنين، نسخة من رسالة صوتية منسوبة لتلميذة آسفي، بعثتها إلى أفراد أسرتها، وذلك قبيل لحظات من إقدامها على الانتحار.

وكانت تلميذة قد أقدمت على الانتحار، يوم أمس الاثنين 10 يونيو، بمدينة آسفي، أثناء اجتيازها لامتحانات البكالوريا شعبة العلوم الإنسانية برسم دورة يونيو 2024، عبر إلقاء نفسها من أعلى جرف أموني، بكورنيش آسفي، وذلك بعدما ضبطها الأساتذة المكلفين بالحراسة خلال اجتيازها لاختبار مادة اللغة العربية، ليتم سحب ورقة الامتحان منها، وإخراجها من المؤسسة.

وأضاف المصدر ذاته أن الفتاة خرجت في حالة هستيرية من قاعة الامتحان، ثم توجّهت صوب الكورنيش، الذي يبعد بأمتار قليلة عن مركز الامتحان، لتُلقي بنفسها من أعلى جرف أموني، ما أسفر عن وفاتها على الفور.

وفي الرسالة الصوتية المتداولة،وهي تبكي بشكل هستيري، تقول الراحلة:” سامحوني جميعا، وادعوا معي بالرحمة”، متحدثة عن ضبطها في حالة غش ثم تدخل في نوبة بكاء هستيري.

وتسترسل الفتاة، قائلة:” لقد طردوني من الامتحان، بسبب حالة غش، وأخبروني بأنني لن أتمكن من اجتياز امتحان أي مادة أخرى”، عمرني ما غا تدوز شي امتحان آخر..” ثم اختتمت قائلة:” لن أبقى على قيد الحياة”.

واقعة كان لها وقع كبير على أوساط ساكنة آسفي وتلاميذها على الخصوص، وأعادت من جديد الجدل حول منظومة الامتحانات للواجهة، ليتساءل الجميع عن المسؤول عما وقع للفتاة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *