غير مصنف

هل يتدخل أخنوش لحل أزمة طلبة الطب؟

بعد ترحيب اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، بالتفاعل الحكومي للتوسط في أزمة باتت تهدد كليات الطب خلال الموسم الحالي بالسنة البيضاء، وتلقيها بروح إيجابية تصريح رئيس الحكومة الذي أعلن فيه على أن التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب يعد من أولويات الدولة الاجتماعية.

وعبرت اللجنة، في بلاغ لها، عن “تثمينها لهذا التفاعل الحكومي الرامي إلى التدخل بفعالية للتوسط في الملف”، معتبرة أنه “تأسيس للمعالم الكبرى لحل أزمة التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب التي دامت لأزيد من 6 أشهر”.

لكن رغم ذلك، يبدو أن الملف لا زال يراوح مكانه،  بعد ـن ظلت المراسلات التي بعثتها لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، من أجل عقد اجتماع مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، (ظلت) حبيسة مكتب الوزير دون أي تفاعل إيجابي.

وتشير المصادر، أن ميراوي يتحجج في كل مرة بالأجندة التي “لا تسمح” له بالتجاوب مع استدعاء اللجنة لمناقشة أزمة طلبة الطب، التي عمرت لحوالي ستة أشهر، دون أن تجد طريقها نحو الحل.

ويأتي عدم استجابة ميراوي لاستدعاء اللجنة البرلمانية، في ظل ضغط نواب الأمة على مكتب اللجنة من أجل طرح هذه الأزمة للنقاش، ووسط ترقب أسر طلبة الطب والصيدلة لمصير أبناءهم.

وحول الجمود الحاصل في ملف طلبة الطب، اوضحت مصادر مطلعة، إنه من المرتقب أن يتدخل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، من أجل إيجاد مخرج لهذا الملف، خاصة بعد تعثر إجراء امتحانات الدورة الربيعية التي كان من المقرر إجراؤها ابتداء من 12 يونيو 2024، وذلك بقرار من عمادات كليات الطب بكل من الرباط ومراكش وفاس وأكادير ووجدة وبني ملال والراشيدية والعيون، في وقت كان وزير التعليم العالي قد حذر الطلبة من مقاطعة امتحانات هذه الدورة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *