الرئيسية، سياسة

قرار ماكرون يلغي زيارة رئيس حكومته للمغرب.

يتجه رئيس الحكومة الفرنسية “غابرييل أتال” إلى إلغاء زيارته الرسمية إلى المغرب التي كانت مقررة من 3 إلى 5 يوليوز المقبل

وكان قصر لإليزيه، قد أعلن عن الزيارة في وقت سابق.

ويأتي إلغاء الزيارة وفق مصادر فرنسية بعد إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأحد حل الجمعية الوطنية ودعوته لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في نهاية يونيو الحالي، والجولة الثانية في 7 يوليو، وذلك كرد فعل مباشر على الهزيمة القاسية التي مني بها حزبه، “النهضة”، خلال الانتخابات الأوروبية.

وكشفت وسائل اعلام فرنسية أن الانتخابات الأوروبية زادت من تعميق الأزمات في فرنسا.

وحصل حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف بقيادة جوردان بارديلا على أكثر من 30% من أصوات الناخبين الفرنسيين، فيما حل حزب الرئيس الفرنسي ثانيًا وحزب “الاشتراكي” ثالثًا وحزب “فرنسا الأبية” رابعًا.

ووفقًا للمصادر ذاتها، فإن زيارة أتال لم تعد ضمن جدول الأعمال، حيث تم تعليق جميع التحضيرات، في وقت يسارع فيه رئيس الوزراء في سباق مع الزمن، من أجل التحضير لقيادة حملة الانتخابات التشريعية المبكرة.

وكشفت قناة بي إف إم، ان أن غابرييل أتال اقترح أن يقدم استقالته على مكتب ماكرون غير أن الرئيس الفرنسي رفضها.

وقال المصدر إن ماكرون يرى أن اتال هو الأفضل ’’ لقيادة الحملة الانتخابية” للانتخابات التشريعية المقبلة.

وكانت الانتخابات الأوروبية قد شهدت صعود تيار اليمين المتطرف في عدد من الدول، بما في ذلك ألمانيا، مما أحدث زلزالًا سياسيًا في فرنسا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *