أخبار وطنية، الرئيسية

امتحانات البكالوريا، جدل الترميز الإلكتروني

يشتكي عدد من الأساتذة المعنيين بتصحيح امتحانات السنة الأولى بكالوريا من التعثرات التي يعرفها استعمال برنامج الترميز الإلكتروني لإدخال النقط في منظومة مسار، بسبب البطء والمدة التي تستغرقها هذه العملية.

وذكر أساتذة أن الأمر قد يتطلب منهم أزيد من ساعة لإدخال النقط المتعلقة بأقل من مائة ورقة امتحان مصححة باستعمال هواتف ذكية تم تزويدهم بها، وهو ما يمثل في نظرهم “هدرا للوقت والجهد” هذا في حال لم يتعرض النظام للعطل وتتوقف العملية لساعات.

وعبر عدد من الأساتذة المعنيين بالتصحيح لجريدة الأحداث المغربية عن الغضب من اعتماد هذه التقنية المعلوماتية دون سابق تحضير للأساتذة الذين تم إخبارهم بالأمر عشية الامتحانات خلال الاجتماعات، التي تسبق عادة هذا الاستحقاق الوطني التربوي. وبالنسبة للمسؤولين، فإن هذا الحل التكنولوجي المعتمد تجريبيا بالمغرب يقدم إجابات لتحديات الإنصاف وتكافؤ الفرص والشفافية في تدبير الامتحانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *