الرئيسية، تعليم، مجتمع

مأساوي…تلميذة تنهي حياتها بعد طردها من امتحان الباكالوريا.

اهتزت مدينة أسفي، يومه الاثنين 10 يونيو الجاري، على وقع وفاة تلميذة، بعد أن رمت نفسها بشاطئ المدينة، وذلك بسبب طردها من قاعة امتحان البكالوريا.

ووفق المعطيات المتوفرة، فقد تم طرد التلميذة من طرف أحد الأطر المكلفين بحراسة امتحانات البكالوريا التي انطلقت يومه الاثنين، وذلك بعد أن تم ضبط هاتف محمول بحوزتها.

ومباشرة بعد طردها، انتقلت التلميذة إلى كورنيش مدينة أسفي، لتلقي بنفسها وسط أمواج البحر، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة بعين المكان.

هذا، وقد تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال جثة التلميذة، حيث تم نقلها إلى مستودع الأموات، وسط صدمة أسرتها واصدقائها.

وجدير بالذكر، فقد سبق وأن أصدرت وزارة التربية الوطنية قرارا وزاريا، يقضي إلى تعزيز آليات ضبط كيفية إجراء امتحانات البكالوريا، عبر منع المترشحين من إحضار كل الوسائل التي يمكن استعمالها من أجل الخداع أو الغش ولو كانت غير مشغلة، والتي من بينها الهواتف المحمولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *