الرئيسية، مجتمع

دراسة: إدمان الإنترنت يؤثر على أدمغة المراهقين.

كشفت دراسة، أن العديد من المراهقين الذين يقضون الكثير من الوقت في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، لا يستطيعون إيلاء الاهتمام بأشياء أكثر أهمية.

ووجدت الدراسة، أنّه بالنسبة للمراهقين الذين يُشخَّصون بإدمان الإنترنت، تعطلت الإشارة بين مناطق الدماغ المهمة للتحكم في الانتباه، والذاكرة العاملة.

وحسب النتائج المأخوذة من مراجعة نُشرت الثلاثاء الماضي في مجلة “PLOS Mental Health”، نظرت لـ 12 دراسة خاصة بالتصوير العصبي لبضع مئات من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عامًا بين عامي 2013 و2022.

وكتب مؤلفو الدراسة: “أصبح الإدمان السلوكي الناجم عن الاستخدام المفرط للإنترنت مصدرًا للقلق بشكلٍ متزايد منذ العقد الماضي”.

وقال المؤلف الأول للدراسة ومدير التوعية في مؤسسة “Peninsula Family Service” غير الربحية بسان فرانسيسكو، في رسالة عبر البريد الإلكتروني، ماكس تشانغ: “إنّ نمط السلوك هذا يؤدي إلى خلل أو ضيق كبير في حياة الفرد”.

ونظرًا للحالة المتغيرة لأدمغة المراهقين مقارنةً بالبالغين، شعر المؤلفون أنّ فهم تأثيرات إدمان الإنترنت على أدمغة المشاركين المراهقين أمر مهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *