الرئيسية، مجتمع

تحذير من تفاقم خطر السجائر الإلكترونية في المغرب و مطالب بتشديد التشريعات.

تبدو السجائر الإلكترونية في المغرب كضيف ثقيل وغير مرغوب فيه، حيث يعبر الفاعلون السياسيون والمدنيون والفعاليات الصحية عن قلقهم بشأن تأثير هذه السجائر على الشباب، ويطالبون بتدخل عاجل من قبل وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، لمواجهة هذا “الخطر الذي يهدد صحة البلاد”.

وأكد الوزير أن هناك استراتيجية متبعة للتعامل مع هذا الأمر، مشيراً إلى ضرورة تشديد القوانين لمنع بيع السجائر الإلكترونية للمراهقين وفرض عقوبات على المخالفين.

رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، عبد الواحد زيات، أعرب عن قلقه إزاء استمرار تداول السجائر الإلكترونية بشكل غير مسيطر، مشيراً إلى عدم معرفة المكونات السائلة التي تحتويها وعدم وجود ضوابط لبيعها في المدن، وطالب بتشديد الرقابة وتكثيف حملات التوعية بخطورتها على الصحة العامة، لاسيما بسبب انتشارها في الأماكن العامة.

نائب رئيس جمعية حماية المستهلك بالدار البيضاء، بوجمعة موجي، أشار إلى ضرورة إصدار قوانين تمنع إشهار السجائر الإلكترونية، التي تعتبرها شركات التبغ وسيلة لجذب الشباب والمراهقين، محذراً من مخاطرها على الصحة، ومطالباً باتخاذ خطوات حاسمة للحد من هذا الخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *