الرئيسية، رياضة

هل غادر حكيم زياش معسكر أسود الأطلس بأكادير؟ حقيقة الضجة

ما زال تصرف نجمي المنتخب المغربي حكيم زياش (31 عاماً)، ويوسف النصيري (26 عاماً)، بعد استبدالهما خلال مباراة زامبيا، يوم الجمعة الماضي، لحساب الجولة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2026، تثير الكثير من ردود الفعل بين الجماهير المغربية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، مساء اليوم الأحد، بخبر مغادرة لاعب المنتخب المغربي، حكيم زياش، لمعسكر “الأسود” بأكادير، وذلك بسبب توتر الأجواء بين اللاعبين والجهاز الفني للمنتخب.

وانتشر هذا الخبر على نطاق واسع، عقب الحادثة التي شهدتها مباراة المنتخب المغربي أمام نظيره الزامبي، يوم الجمعة المنصرم، في إطار التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال 2026.

وتعود تفاصيل الحادثة حين اعترض نجم غلطة سراي التركي حكيم زياش  على استبداله ورمى حذاءه على أرض الملعب،

وعلى الرغم من ذلك، سارع وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي، إلى تبرير تصرف زياش، مؤكداً أن “أي لاعب كبير يغضب عندما يتم استبداله، وليس لدي أي مشكلة مع غضب اللاعبين، ولا توجد أي مشاكل داخل المنتخب الوطني”.

وحرص زياش على نفي كل الإشاعات والأخبار المتداولة حول مغادرته للمعسكر، من خلال ظهوره في التدريبات المغلقة للمنتخب، التي أقيمت اليوم الأحد، بملعب أدرار بأكادير.

كما اختار نجما المنتخب المغربي يوسف النصيري وحكيم زياش، الرد على تصرفاتهما المثيرة للجدل عقب تغييرهما في مباراة زامبيا أول أمس الجمعة عن الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم أمريكا 2026.

ويوم الواقعة، اجتمع  اللاعبان معا مع الناخب الوطني واللاعبين مباشرة بعد نهاية المباراة في مقر إقامتهما بالفندق مقدمين اعتذاريهما عما بدر منهما.

وكشف مصدرنا أن اللاعبان قاما بالاعتذار للجميع، وهو الأمر الذي قبل منهما وهو ما يعني أن هذا الموضوع انتهى ليتم إغلاق الملف بشكل نهائي.

ومباشرة بعد الاعتذار، أقدم زياش على مشاركة منشورات تهم هدفه الأول في مرمى زامبيا من علامة الجزاء، في صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي انستغرام، في حين خلت صفحة النصيري من أي منشور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *