أخبار وطنية، الرئيسية

التنسيق النقابي بقطاع الصحة يرفع ورقة التصعيد ويقرر شل مستشفيات المملكة

يستمر التنسيق النقابي الوطني لقطاع الصحة، المكون من ثماني نقابات صحية، في التصعيد أمام “صمت الحكومة”، إذ أعلن “الاستمرار في إضرابات لمدة 3 أيام كل أسبوع، ووقفات احتجاجية إقليمية وجهوية، ومقاطعة تقارير البرامج الصحية وكل الاجتماعات، مع مسيرة حاشدة بالرباط بعد العيد من باب الأحد إلى البرلمان”.

وحدد التنسيق الذي يضم 8 هيئات نقابية أيام 11-12-13 و25-26-27 يونيو الجاري لخوض هذه الإضرابات في مستشفيات المملكة باستثناء أقسام المستعجلات والإنعاش، مشيرا إلى عزمه تنظيم مسيرة “حاشدة” بالرباط بعد عيد الأضحى ستنطلق من باب الأحد في اتجاه مقر البرلمان.

وأشار التنسيق النقابي الذي يضم النقابات الثمانية الممثلة للشغيلة الصحية في بيانه، إلى أنه في حالة عدم تجاوب الحكومة سيضطر إلى اللجوء إلى مقاطعة واسعة، للبرامج الصحية وتقاريرها، وللوحدات المتنقلة والقوافل الطبية، وللعمليات الجراحية المبرمجة غير المستعجلة، وللفحوصات المتخصصة بالمستشفيات، ولتحصيل مداخيل الفواتير، وللمداومات الإدارية، ولكل الاجتماعات مع الإدارة بكل أنواعها، وللدورات التكوينية.

وأكد التنسيق النقابي الوطني بقطاع الصحة في البيان ذاته، أنه “أمام استمرار صمت الحكومة، وعدم الالتزام بمطالب مهنيي الصحة وتجاهل الاتفاقات والمحاضر الموقعة، في إطار جولات الحوار القطاعي والتهرب من تنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه، يقرر المزيد من التصعيد والاحتجاج ب :

إضراب 3 أيام كل أسبوع: 11-12-13 و25-26-27 يونيو 2024 ماعدى أقسام المستعجلات والإنعاش، ووقفات احتجاجية
الاستمرار في مقاطعة تقارير البرامج الصحية والحملات وكل الاجتماعات مع الإدارة.
تنظيم مسيرة حاشدة للشغيلة الصحية بالرباط من باب الأحد إلى البرلمان بعد عيد الأضحى المبارك.
وفي حالة عدم تجاوب الحكومة الإيجابي مع مطالب الشغيلة الصحية، سيضطر التنسيق النقابي إلى اللجوء إلى التصعيد ب :
مقاطعة تنفيذ كل البرامج الصحية ومقاطعة تقاريرها، ومقاطعة الوحدات المتنقلة والقوافل الطبية.
مقاطعة برنامج العمليات الجراحية باستثناء المستعجلة منها.
مقاطعة الفحوصات الطبية المتخصصة بالمستشفيات (Consultations Spécialisées).
مقاطعة كل عمليات تحصيل مداخيل فواتير الخدمات المقدمة، وكل المداومات ذات الطابع الإداري المحض.
تنظيم مسيرات، والقيام باعتصامات محلية إقليمية وجهوية ومركزية وصيغ نضالية أخرى“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *