أخبار وطنية، الرئيسية

الجفاف في المغرب يرفع أسعار الأضاحي بشكل قياسي هذا العام ويرهق جيوب الراغبين بشراء أضاحي العيد

يلقي الجفاف الذي يضرب المغرب للعام السادس على التوالي، بظلاله على قطاع المواشي، وهو ما يؤثر على أسعار أضاحي العيد في المملكة.

ورغم أن العرض يفوق الطلب بالقطاع وفق وزير الفلاحة محمد صديقي، فإن الأسر متخوفة من أسعار الأضاحي المرتفعة للعام الحالي، وهو ما دفع برلمانيين للتنبيه إلى أنه عندما يفوق العرض الطلب تتراجع الأسعار وليس العكس.

ويبلغ معروض المواشي في المغرب -خلال عيد الأضحى الحالي- نحو 7.8 ملايين رأس، مقابل 6 ملايين طلب، فضلا عن تخصيص الحكومة دعما لمستوردي الأغنام.

وبحسب تجار مواشي، فإن الأضاحي تفوق 3 آلاف درهم للرأس الواحد، بينما تبيع بعض الأسواق الأخرى الكيلو ما بين 65 درهما و83 درهما.

ويقول بيحي سعيد مسؤول المشاريع والتعاون بالجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، إن مربي الأغنام والتجار بذلوا مجهودا من أجل إعداد الأضاحي لهذا العام.

واعتبر بيحي في تصريح للأناضول أن “هناك وفرة للأغنام هذه السنة، وإذا كان هناك نقص فسيكون طفيفا” مضيفا أن الدولة تعمل على إجراءات موازنة بين الطلب والعرض حتى لا يحدث غلاء كبير.

وزير الفلاحة اعتبر أنه «للسنة الثالثة على التوالي يعرف قطاع تربية الماشية تأثرا كبيرا بسبب الجفاف الذي تسبب في تراجع الغطاء النباتي وانخفاض الزراعات وغلاء الأعلاف». واعتبر أنه لمواجهة هذه الظرفية، قامت الحكومة بإنشاء برنامج دعم مربي الماشية للسنة الثالثة على التوالي للتخفيف من آثار الجفاف عبر مواصلة دعم الأعلاف وتوريد الماشية.

وقال صديقي، إنه «نظرا لاستمرار الجفاف لجأت الحكومة لفتح باب الاستيراد بصفة مؤقتة واستثنائية، لزيادة المعروض والمساهمة في الحفاظ على القطيع الوطني واستقرار الأثمان».

وعن الإجراءات التي تسهل عملية استيراد الأغنام، أشار صديقي إلى «إعفاء استيراد الأغنام من الرسوم الجمركية والضريبية على القيمة المضافة، ومنح دعم لاستيراد الأغنام الموجهة للأضاحي بـ 500 درهم للرأس حتى منتصف الشهر الحالي». وأوضح أن «الاستيراد بلغ إلى حد الآن 220 ألف رأس، في انتظار أن يصل حجم الاستيراد إلى 250 ألف رأس خلال اليومين القادمين، وصولا إلى 600 ألف رأس بحلول عشية عيد الأضحى».

ويعزو المغرب ندرة المياه إلى تراجع الأمطار خلال السنوات الماضية، إذ بلغ العجز السنوي مليار متر مكعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *