أكادير والجهة، الرئيسية، مجتمع

الابواب المفتوحة لمؤسسة الزهراء الخصوصية بأكادير فرصة لابراز واظهار قدرات وملكات المتمدرسين الإبداعية

من جديد يتفوق تلاميذ وتلميذات مؤسسة الزهراء الخصوصية بأكادير في رسم معالم الثقافة المغربية بمختلف تجلياتها وروافدها خلال الأبواب المفتوحة التي نظمتها إدارة المؤسسة يوم ثامن يونيو الجاري بحضور الاباء وأولياء الأمور وعدد من المهتمين والمتتبعين.

وتفوق المتمدرسون من خلال العروض التي قدموها بتأطير من اساتذتهم بالمؤسسة في ابراز خصوصية الموروث الثقافي المغربي المتنوع وقدموا لوحات نالت استحسان الجميع وصفقوا لها بحرارة وجاءت متوازنة مع مختلف الأروقة التي ضمتها الأبواب المفتوحة للمؤسسة،فنماذج من العادات المغربية  واخرى من الازياء والتقاليد المغربية كانت حاضرة ورسخت التنوع الثقافي المغربي الذي يميزه عن غيره،وهي رسالة تحت على أهمية الاهتمام بالموروث الثقافي المغربي ودعوة للجيل الحالي للحفاظ على تراثه والتشبت به.

الجانب الرياضي أيضا كان حاضرا خلال هذه الابواب المفتوحة لحث المتمدرسين على التعاطي للرياضة باعتبارها ضرورية لصحة سليمة طبقا لمقولة العقل السليم في الجسم السليم حيث قدم أشبال المؤسسة مجموعة من العروض الرياضية المتنوعة بجودة وتناغم عاليين، تؤكد مما لا يدع مجالات للشك أن مجهودات أطر المؤسسة طيلة موسم دراسي كامل لم تذهب سدى بل أعطت النتائج المرجوة في إنتظار نتائج الموسم الدراسي في مختلف اسلاكه.

الأبواب المفتوحة لمؤسسة الزهراء كانت فرصة لتفجير وإبراز مواهب وملكات متمدرسيها في مجالات عدة، وإظهار أن التحصيل الدراسي الجيد يوازيه تحصيل تنشيطي تكويني جيد يساهم في تكوين الشخصية لدى المتمدرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *