الرئيسية، رياضة

زياش يحدث أزمة خطيرة مباراة بالمنتخب المغربي رغم توضيح الركراكي

زياش يحدث أزمة خطيرة مباراة بالمنتخب المغربي

أُثار تصرف الثنائي، حكيم زياش ويوسف النصيري، جدلا كبيرا، بين المتابعين المغاربة، الذين عاينوا ردة فعلهما في مباراة المنتخب الوطني أمام زامبيا، مساء يوم أمس الجمعة، بملعب أدرار بمدينة أكادير، ضمن تصفيات كأس العالم 2026.

واقدم وليد الركراكي على تغيير حكيم زياش في الدقيقة 63 لكن اللاعب أظهر عدم رضاه على التغيير حيث انفعل وصب جام غضبه على الطاقم التقني للمنتخب المغربي.

ورصدت كاميرات الملعب، استياء، حكيم زياش ويوسف النصيري، من تغييرهما في المباراة، إذ أعرب كل منهما عن غضبه الشديد من قرار الناخب الوطني.

وظهر زياش منفعلا  وملوحا بيده خلال خروجه من أرضية الملعب، حيث توجه بعض لاعبي المنتخب وكذا المدرب المساعد رشيد بنمحمود لتهدئة نجم غلطة سراي الذي سجل الهدف الاول للفريق الوطني في المباراة من ركلة جزاء.

من جانبه، قام النصيري بركل قنينات المياه بعد خروجه من الملعب، كما ظهرت عليه ملامح الغضب في لقطات تلفزية خلال جلوسه على مقاعد البدلاء.

ومقابل تبرير الركراكي لموقفهما، وتأكيده على أن تصرفهما يبقى طبيعيا ومقبولا من لاعبين يريدون المنافسة واللعب أكثر في مباريات المنتخب المغربي، توقف رواد منصات التواصل الاجتماعي عند الحالتين، مؤكدين تصرف اللاعبين ينذر بوجود إشكال في المنتخب المغربي.

وتابع المتفاعلون، أن اللاعبين عززا إمكانية ضعف احترام اللاعبين للمدرب وقراراته، ما يعتبر إشكالا وجب اجتياز، عبر فرض النفس واحترام جميع اللاعبين للمدرب واختياراته، كما كان وزنه في الفريق الوطني.

يذكر أن المنتخب المغربي، انتصر بهدفين مقابل واحد، على نظيره الزامبي، في المباراة التي جمعتهما، أمس الجمعة، على أرضية ملعب “أدرار” بأكادير، في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *