الرئيسية، رياضة

الركراكي يتجه لإجراء تعديلات أمام زامبيا وهذه التشكيلة المحتملة

سيكون المنتخب المغربي بقيادة مدربه وليد الركراكي (48 عاماً) أمام اختبار حقيقي، حين يواجه، غداً الجمعة، نظيره منتخب زامبيا، على الملعب الكبير في مدينة أغادير المغربية، في إطار الجولة الثالثة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2026.
ويراهن المنتخب المغربي على تحقيق فوز ثان، في منافسات المجموعة الخامسة، بعد الأول على منتخب تنزانيا بهدفين نظيفين، خلال شهر نونبر من عام 2023، فيما تعذر عليه مواجهة منتخب إريتريا في الجولة الأولى من تصفيات المجموعة نفسها، بسبب الأزمة المالية التي يتخبط فيها البلد.

وذكرت مصادر اعلامية، الخميس، بناء على معلومات من مصدر في الجهاز الفني لمنتخب المغرب، رفض ذكر اسمه، تفيد بأن المدرب وليد الركراكي يدرس مع مساعديه، رشيد بنمحمود وعبد العزيز بوحزمة، خطة مغايرة عن سابقاتها، من أجل الفوز على منتخب زامبيا، خصوصاً بعد الأداء غير المقنع الذي أظهره منتخب أسود الأطلس خلال وديتي أنغولا وموريتانيا في مارس الماضي، رغم التحاق أسماء لامعة آنذاك لأول مرة بكتيبة القائد رومان سايس، على غرار، نجم ريال مدريد الإسباني، إبراهيم دياز (24 عاماً)، وموهبة موناكو الفرنسي، إلياس بن صغير (18 سنة)، ومهاجم فياريال الإسباني، إلياس أخوماش (19 سنة).

وأضاف المصدر أن الركراكي سيجري بعض التعديلات على التشكيلة الأساسية لمنتخب المغرب، ونظام اللعب الذي سيعتمد عليه لهزيمة منتخب الرصاصات النحاسية، إذ لمّح إلى احتمال تنويع نهجه التكتيكي من خطة 3-5-2 إلى 4-3-3، حسب معطيات وظروف المباراة.

ومن المرجح أن يعتمد المدرب وليد الركراكي، وفقاً للمعلومات المتداولة، على تشكيلة مكونة من: الحارس ياسين بونو، أشرف حكيمي، يحيى عطية الله، نايف أكرد، رومان سايس، أسامة العزوزي، عز الدين أوناحي، إبراهيم دياز، حكيم زياش، إلياس بن صغير، وسفيان رحيمي أو يوسف النصيري، إذ لم يحسم الركراكي بينهما، لقيادة خط هجوم منتخب المغرب، خلال مباراة زامبيا، ثم مواجهة جمهورية الكونغو المقرر إجراؤها الثلاثاء القادم على ملعب الشهداء في عاصمة الكونغو الديمقراطية، كينشاسا، لحساب الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم 2026.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *