الرئيسية، مجتمع

توقيف 7 أشخاص في قضية الكحول المسمومة.

علمت مصادر مطلعة أن الدرك الملكي بجماعة سيدي علال التازي أوقف سبعة أشخاص، في قضية الكحول المسمومة، التي أودت بحياة مواطنين وإصابة آخرين بتسممات.

ويتم التحقيق مع هؤلاء الذين ساهموا في المتاجرة في هذه الكحول (الگرّابة)؛ بينهم شخص يشتغل في معمل للسكر بتراب الجماعة يشتبه في أنه كان يمدهم بمادة سكرية لإضافتها إلى الكحول.

وأفادت المصادر إنه تم توقيف شخصين، يوم الأحد الماضي، وتم وضعهما تحت المراقبة الطبية في انتظار تحسن حالتهما لمباشرة إجراءات البحث القضائي معهما، قبل أن يتم توقيف آخرين في اليومين الماضيين للاشتباه في مشاركتهم في عملية بيع وشراء هذه المواد الكحولية.

وكان بعض مستهلكي هذه المواد الكحولية توفوا في منازلهم، يوم الأحد، الذي استهلكوا فيه هذه المادة المسمومة، فيما تم نقل آخرين إلى مستشفييْ القنيطرة حيث لفظوا أنفاسهم، فيما يوجد آخرون في وضعية حرجة، بعضهم تعرض لعاهات مستديمة وأصيبوا بالعمى، ليرتفع عدد الوفيات إلى حدود اليوم ، إلى 8، فيما وصل عدد الإصابات المسجلة في حدود114.

وقال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، أمس بمجلس المستشارين، إن المستشفى الإقليمي الإدريسي بالقنيطرة استقبل 35 حالة، فيما استقبل مستشفى مولاي يوسف بالمدينة نفسها 20 مصابا بتسمم نتيجة هذه الكحول.

ولفت الوزير إلى أن هناك حوالي 20 يعانون من العمى لكونهم كانوا يعانون من مشاكل صحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *