الرئيسية، رياضة

قبل حلوله بأكادير، المنتخب المغربي يفقد نجمين بارزين والأسباب لا زالت غامضة

رفع مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، وليد الركراكي  (48 عاماً)، وتيرة الاستعدادات لمباراتي زامبيا وجمهورية الكونغو، المقررتين في السابع والحادي عشر من يونيو الحالي، في إطار الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، التي تستضيفها الولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك عام 2026، وذلك بإجراء حصتين تدريبيتين يومياً حتى الخميس المقبل، موعد سفر بعثة منتخب أسود الأطلس إلى مدينة أكادير المغربية، لمواجهة منتخب “الرصاصات النحاسية”، يوم الجمعة على الملعب الكبير.

وشهدت تدريبات المنتخب المغربي  الأول، يوم أمس الثلاثاء، غياب اسمين بارزين، وهما: الظهير الأيمن لنادي بايرن ميونيخ الألماني نصير مزراوي (26 عاماً)، ولاعب وسط ملعب ستاد ريمس الفرنسي، أمير ريتشاردسون (22 عاماً)، وأرجع الاتحاد المغربي لكرة القدم، في بيان رسمي، غيابهما إلى أسباب شخصية، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

ويحوم الغموض حول أسباب غياب اللاعبين المذكورين عن معسكر منتخب المغرب في الرباط، منذ الخميس الماضي، خصوصاً بعد الحديث عن وجود اللاعب نصير مزراوي حالياً في الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج.

وتشير المصادر، الى أن اللاعبين “نصير مزراوي وأمير ريتشاردسون يغيبان عن معسكر الرباط لأسباب شخصية، ومن ثم لن يكونا حاضرين في مواجهتي زامبيا والكونغو، وذلك بعد السماح لهما بالغياب عنهما من طرف المدرب وليد الركراكي”.

وبخصوص احتمال تعويض مزراوي وريتشاردسون باسمين آخرين، أوضحت مصادر مطلعة، أن “تضم القائمة النهائية حالياً 25 لاعباً، لذا لا داعي إلى استدعاء أي لاعب قبل 72 ساعة فقط من إجراء مباراة زامبيا، كما أن المدرب، وليد الركراكي، يركز حالياً على زيادة عنصر الانسجام بين جميع اللاعبين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *