أخبار وطنية، الرئيسية

البوليساريو تمعن في الكذب بالركوب على حادث النيران في الحزام الناقل للفوسفاط بين بوكراع والعيون

تواصل جبهة “البوليساريو” الانفصالية الترويج للأكاذيب والمغالطات، اذ مباشرة بعد الحريق الذي اندلع في منجم فوسبوكراع، الوحدة الرابعة لنقل الفوسفاط من مركز بوكراع، صوب ميناء العيون، قامت وسائل إعلام تابعة للبوليساريو بالركوب على الحادث، مدعية بشكل كاذب استهدافها لوحدة الربط الرابعة بين منجم فوسبوكراع وميناء العيون.

وادعت الجبهة من خلال بعض ما تسميهم الإعلام العسكري، عن تبنيهم للعملية، بواسطة “وحدة خاصة قامت بعملية تفجير القفلة 3 للحزام الناقل للفوسفاط”، في محاولة كذب وبهتان جديدة لزرع نوع من الحماسة في نفوس مقاتليها الذين باتوا يشعرون قبل أي وقت مضى بدخولهم لمعركة خاسرة من البداية.

وكانت أذرع إعلامية تابعة لجبهة البوليساريو، قد أعلنت كم مرة عن تبنيها لأي حادث عرضي يحدث في الأقاليم الجنوبية، كمحاولة للتشويش والتأثير على عقلية ميليشياتها الخاضعة لنظام العسكر.

كما يختار نشطاء جبهة “البوليساريو” مقاطع فيديو لقصف ليلي مصورة من مناطق بعيدة لنزاعات لا علاقة لها بالصحراء المغربية، في محاولة للتغطية على زيف الادعاءات؛ لكن رغم ذلك تحولت المنشورات الداعمة للميليشيات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى محط سخرية واسعة من قبل “الفايسبوكيين” المغاربة.

هذا وحسب مت ذكرته مصادر اعلامية، قان العديد من الآليات المستعملة في استغلال منجم فوسبوكراع، أضحت في حالة مهترئة وغير صالحة للاشتغال، وأصبحت تشكل خطرا على عمال فوسبوكراع.

وكانت مصادر نقابية طالبت من المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط، بضرورة تجديد عدد من الآليات، وذلك للحفاظ على استمرارية الإنتاج وسلامة العمال، على غرار إنشاء معمل معالجة جديد الذي وصلت فيه الأشغال نسب متقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *