أخبار وطنية، الرئيسية، تعليم

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش تكرم المحالين على التقاعد

عبد الجليل بتريش

في اطار فعاليات الأسبوع  الثامن عشر الثقافي و الرياضي و الاجتماعي للمؤسسة، المنظم خلال الفترة من 26 ماي الى غاية 2 يونيو 2024، تحت شعار: ” الارتقاء بالخدمات التربوية ، رهين بدعم العمل الاجتماعي لأسرة التربية والتكوين “، عرفت الفترة الصباحية ليوم الأحد 2 يونيو 2024 تنظيم مائدة مستديرة لتدارس تعديلات القانون الأساسي والنظام الداخلي للمؤسسة بنادي المدرس التابع للمركب الاجتماعي الزهراء بمدينة مراكش .أدار فعالياتها الأستاذ عبد الحفيظ الملوكي الكاتب العام لفرع مراكش للمؤسسة، و أطرها كل من الأساتذة لمسافري عبد العزيز و عمر ابطيو و سعيد بوبيل.
و ارتباطا بالموضوع احتضنت قاعة جمعية الأعمال الاجتماعية ببلدية مراكش مساء يوم الأحد 2 يونيو 2024 الحفل التكريمي الذي قام بتنشيط فقراته الأستاذ لمسافري عبد العزيز والمنظم على شرف المتقاعدات و المتقاعدين من هيئة التربية و التكوين برسم سنة  2022 و 2023، تحت شعار: ” التقاعد ، تتويج لرحلة حافلة بالإخلاص و النجاح ” .و بعد ترديد النشيد الوطني و قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم ، ألقى الأستاذ عبد الحفيظ ملوكي الكاتب العام لفرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش كلمة في حق المحتفى بهم :
“… وعلى غرار الاحتفال بالمدرسين وبكل العاملين بقطاع التربية والتكوين، نحتفي اليوم بمراكش بنساء ورجال التربية والتكوين الذين أنهوا مشوارهم المهني برسم 2022 و 2023 لأننا في مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بمراكش نضع أنفسنا رهن إشارة كل المتدخلين و الفاعلين الاجتماعيين والتربويين للتنسيق وتوحيد الجهود لإرساء أسس قارة وثابتة تعطي الأولوية للاحتفاء بنساء و رجال التعليم و تكريمهم، التكريم الذي هم أهل له و يستحقونه.
إنها ليست لحظة تكريم عابرة، بل هي تجديد الصلة مع أطر تربوية خدمت هذا البلد لمدة من الزمان وتخرجت على يدها أجيال واستفادت من تكوينها وتأطيرها أجيال، لذا فهي لحظة للاعتراف بالجميل والجزاء بالإحسان. عندما ندعو إلى حفل تكريم أساتذتنا وزملائنا فإننا نكون أوفياء لقيمنا الأصيلة، محاولات التحريف والتغيير. ولا جرم أن لحظة التكريم هذه تحمل مغازي كثيرة، وإلماعات بارعة، يدركها الحصيف، ويتقبلها المنصف بقبول حسن، أيا كان المضمار الذي يعمل فيه ذلك المرء، ولعل في مقدمة تلك المغازي إغراء أولي العمل والفضل من أساتذة وأستاذات مدرسين واداريين ومفتشين بمتابعة ما سنوه لأنفسهم من طرائق، وما درجوا عليه من مواصلة المثابرة وتحمل المشاق والمحن في سبيل ما نذروا نفوسهم لأجله من تربية وتعليم أبناء الوطن، فالتربية والتعليم تكرم اليوم برجالها ونسائها…”.
وفي ذات السياق ألقى الأستاذ عبد الحق المامون كلمة جاءت كالآتي : “… باسمي ونيابة عن إخواني أعضاء المكتب الوطني وأعضاء اللجنة الإدارية أحييكم تحية اجتماعية ملؤها المحبة الصادقة، أحييكم جميعا وأشكركم على تلبية دعوة إخواننا بالفرع الإقليمي لمؤسستنا بإقليم مراكش الذي كان لهم الفضل في تنظيم هذا الحفل.. العرس الاجتماعي بامتياز.. لنحتفل بأخوات لنا وإخوان لنا أنهوا مشوارهم المهني خلال السنوات التالية2022 و 2023.
نحتفل بهم عرفانا بما قدموه من خدمات جسام طيلة مشاورهم المهنية في مستويات مختلفة وفي بقع متنوعة من ربوع مملكتنا العزيزة خدمة لهذا الوطن …فلهم منا جزيل الشكر على ما بذلوه من عطاء وبسخاء حاتمي أثناء تأديتهم لرسالتهم النبيلة.. رسالة الأنبياء والرسل وهي رسالة التربية والتعليم..
فشكرا لكل من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاح هذا الحفل الإنساني بامتياز. الشكر موصول لإخواننا بالمكتب الإقليمي للمؤسسة بمراكش الفرع المحتضن لهذا النشاط وهو الفرع المتميز في خدماته المتنوعة والمتجددة لفائدة نساء ورجال التعليم وذويهم بالإقليم ووطنيا والشكر أيضا لمسؤولي فروع المؤسسة الذين تجسموا عناء السفر ولبوا الدعوة للحضور والمشاركة في فعاليات هذا الحفل، والشكر للشركاء الاجتماعيين الذين ساهموا في دعم الحفل وحتى لا ننسى لابد من تقديم الشكر للمديرية الإقليمية للوزارة وللأكاديمية الجهوي للتربية والتكوين على دعمهما لمبادرات الفرع وتيسير مهامه والمساهمة في تسهيل أنشطته…”.
و علاقة بالموضوع قيلت كلمات بالمناسبة في حق المحتفى بهم تفضل بإلقائها كل من الأستاذ مولاي أحمد كريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش أسفي رئيس المجلس الجهوي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم، والأستاذ موحا أيت ملوك المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمراكش، رئيس المجلس الإقليمي للمؤسسة.
و في ختام الحفل ألقت الشاعرة الأستاذة أمينة حاسم باسم المكرمات و المكرمين، كلمت نورد منها : ” تحية إنسانية مشرقة تعليمية تربوية عالية لكل الهيئات التربوية التعليمية والتجليات الفكرية و التشكيلات الاجتماعية التي شرفتنا اليوم، في حفل تكريم ثلة من نساء ورجال التربية والتكوين، عنوان السمو الفكري و الرقي الأدبي العلمي، بناة الحضارة، صناع المجد ، ورعاة الثقافة و الفكر في كل الأزمة و الأمكنة…يطيب لنا اليوم أن نقدم وافر الشكر لأهل الشكر، وأن نحتفي سموا بمن احتفى بنا، انطلاقا من منطق الشيء بالشيء يذكر، وخير ما في الإنسان قلب يذكر، و لسان يشكر… فشكر خالص صادق لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع مراكش على هذه الفسحة الحفية، و البرهة البهية بنساء و رجال صنعوا التاريخ و أسسوا لبناء جيل ساهم في بناء الأمة، و إعلان شأن البلاد ثقافيا و فكريا و علميا و سياسيا و رياضيا و تربويا، فمن كانوا تلامذة الأمس صغارا يتلمسون سبل الحياة، أصبحوا اليوم كبارا يحتلون مناصب ومهمات داخل و خارج البلاد… هؤلاء جميعا نتاج المدرسات و المدرسين، و صنيع نساء و رجال أخلصوا العمل لله، وصدقوه فيما عاهدوا عليه…ثابروا و جاهدوا، علموا و كونوا، و كانوا في مستوى الثقة والمسؤولية التي أنيطت بهم…”.
و تجسيد لثقافة الاعتراف سلم المنظمون للمكرمات و المكرمين تذكارات و شهادات تقديرية توثق هذا الحدث الأبرز. و في الاطار نفسه كرمت اللجنة المنظمة مجموعة من الفعاليات التربوية قدمت الشيء الكثير تربويا و اجتماعيا خلال مسارها المهني.
وفي ختام الحفل تم إجراء قرعة العمرة للمتقاعدات و المتقاعدات المتواجدين بقاعة الحفل وقت إجراء القرعة، تحت إشراف مدير الأكاديمية و الكاتب العام الوطني للمؤسسة، و ذلك لفائدة 3 أشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *