أكادير والجهة، الرئيسية، تعليم

الابواب المفتوحة لمؤسسة الزهراء 2كانت فرصة للاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي وايضا فسحة لابراز قدرات متمدرسيها الرياضية

التشبت بالتراث والحفاظ على الموروث الثقافي المغربي بكل مكوناته والتشجيع على الرياضة باعتبارها تربية وأخلاق كان محور الأبواب المفتوحة لمؤسسة الزهراء 2بحي السلام بأكادير التي نظمتها يوم فاتح يونيو برحاب المؤسسة بحضور التطرف التربوية والإدارية للمؤسسة ومعهم أولياء أمور المتمدرسين الذين وقفوا بأم أعينهم عند إبداعات ابنائهم وبناتهم وهم الذين تفننوا في بسط عدد من العادات المغربية العريقة في إطار أحياء الموروث كما اتثوا اروقة الأبواب المفتوحة بعدد من الأزياء والملابس المغربية التي ترسخ للتنوع والعراقة والاصالة وابدع أيما ابداع كل متمدرس في تقمص دوره بشكل نال استحسان الحضور الذي صفق لهم بحرارة،

وعلى الجانب الآخر متمدرسون ومتمدرسات بدورهم ابدعوا في مجال الرياضة من خلال تقديمهم للوحات رياضية متنوعة منها ما هو مرتبط بالرياضات الحربية أو رياضة الرشاقة أو غيرها من الرياضات الأكثر شعبية والتي ساهمت في تفتق عبقرية المتمدرسين واظهروا حضورهم الكبير كيف لا وهم الذين ساهموا في نجاح هذه الأبواب المفتوحة التي منحت للاباء والأمهات فرصة الوقوف عن كثب على المجهود الجبار الذي تقوم به مختلف الاطر الادارية والتربوية بالمؤسسة التي تضع نصب اعينها كل سنة شعار التميز والنجاح والتالق.

أولياء أمور المتمدرسين لم يخفوا سعادتهم الكبيرة لتالق فلذات أكبادهم وتحسن مردودهم الدراسي خاصة وأن المؤسسة التربوية الزهراء 2تعمل وفق مقاربة جمع التعلمات الأساسية بالانشطة المدرسية باعتبارهما وجهان لعملة واحدة، وكل واحد يكمل الآخر لتكوين شخصية المتعلم وابراز مواهبه وأيضا مساعدته على التحصيل العلمي الجاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *