الرئيسية، رياضة

انتقادات لاذعة من الدولي المغربي تاعرابت لوليد الركراكي و يدله على طوق النجاة.

إنتقد الدولي المغربي السابق، عادل تاعرابت، من جديد الناخب الوطني وليد الركراكي، كما عرى أسرار علاقتهما سابقا داخل المنتخب، وأخرى حملت وليد مسؤولية إخفاقات الأسود بعد مونديال قطر 2022.

وكشف تاعرابت الدولي المغربي السابق ولاعب النصر الإماراتي، أن علاقته مع الركراكي، لم تكن جيدة، ليس على المستوى الشخصي، ولكن، على مستوى نظرة كل طرف لطريقة لعب الاخر.

وقال في حوار لهسبورت، ” وليد مكانتفاهمش معه”.

وفيما لم ينكر تاعرابت ما قام به وليد رفقة المغرب في مونديال قطر، وجه نقدا لاذعا للركراكي، محملا إياه إخفاق المنتخب في كأس إفريقيا في الكوت ديفوار.

وقال:” المنتخب يضم لاعبين كبار يمارسون في أكبر الأندية العالمية،.. لكن المدرب عندما واجه الكونغو، عاد الى الوراء ولعب على المرتدات”.

وأكد تاعرابت الدولي المغربي السابق ولاعب النصر الإماراتي، أن الركراكي، ليس أمامه من خيار سوى اللعب بأسلوب هجومي يستفيد من لاعبيه الكبار وينهي نزالاته في الربع ساعة الأولى بهدفين مقابل لاشيء، إن هو أراد أن يكرس خوف المنتخبات من المغرب.

 وكان عادل تاعرابت، قد أثار في وقت سابق، جدلاً بتصريحاته التي انتقد فيها خطط وليد الركراكي، المدرب الحالي للمنتخب المغربي، في كأس العالم الأخيرة في قطر.

وأبدى تاعرابت استياءه من الاعتماد الكبير على الهجمات المرتدة في تلك البطولة، واعتبر أن المنتخب المغربي كان بإمكانه تقديم أداءً أفضل نظرًا لمهارة وجودة اللاعبين المتاحين لديه.

تحدث تاعرابت في مقابلة مباشرة على موقع “سوكو 212” على تويتر، حيث أشاد بالإنجاز الكبير الذي حققه المنتخب المغربي بالوصول إلى نصف نهائي كأس العالم، ولكنه عبّر عن رأيه بأن الفريق اعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة، وهو أمر قد يكون غير ملائم بالنظر إلى المهارات والقدرات الفنية التي يتمتع بها لاعبو المنتخب والذين يلعبون في أندية كبيرة في أوروبا.

وأشار تاعرابت إلى أن مباراة المغرب ضد إسبانيا، التي انتهت بفوز المنتخب المغربي، كانت مباراة يسيطر فيها الفريق الإسباني على الاستحواذ بنسبة تصل إلى 80 في المائة.

وأكد أن الكثير من المباريات في البطولة كانت تعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة، على الرغم من أن الفريق يمتلك لاعبين قادرين على المنافسة في احتكار الكرة واللعب الهجومي.

واستنكر تاعرابت أيضًا أن الخطة المعتمدة منعت لاعبين مثل أشرف حكيمي ونصير المزراوي من التقدم الكبير إلى الأمام والمشاركة بشكل أكبر في الهجوم.

وأعرب عن أمنيته برؤية حكيمي، الذي انتقل إلى باريس سان جيرمان، يلعب بشكل أكثر تقدمًا مع المنتخب المغربي.

يجب أن نلاحظ أن هذه التصريحات تعبر عن وجهة نظر شخصية لعادل تاعرابت، والتي قد تختلف عن رؤية وليد الركراكي ورؤية الجهاز الفني للمنتخب المغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *