الرئيسية، رياضة

وفاة لاعب المغرب الفاسي السابق يوسف عبودة بملعب التداريب وصدمة وسط اللاعبين والجماهير.

تسببت وفاة مدرب للفئات السنية بمدرسة المغرب الفاسي لكرة القدم، إثر سكتة قلبية مساء أمس الجمعة أثناء إشرافه على حصة تدريبية لفئة أقل من 13 سنة، حسرة كبيرة في صفوف جمهور الفريق ومسيريه، لما عرف عنه من دماثة أخلاق وحسن تعامل وسلوك.

وحل المدرب يوسف عبودة وهو لاعب سابق لفريقي المغرب والوداد الفاسيين، بملاعب التداريب للإشراف على حصة مبرمجة للفئة، وشرع في عمله، قبل أن يفاجأ الجميع بسقوطه أرضا مغشيا عليه أمام أعين الصغار الذين ذهلوا لهذا الحادث المؤلم.

ورغم محاولة إنقاذ حياته ونقله على وجه السرعة إلى مصحة في حي واد فاس الأقرب لملاعب السعيديين، إلا أنه فارق الحياة مخلفة حسرة كبيرة في قلوب الجميع، لتنقل جثمانه إلى مستودع الأموات لتشريحها بناء على أمر قضائي في إطار الإجراءات القانونية اللازمة.

وينتظر ان توارى جثمان المدرب ظهر اليوم بعد انتهاء إجراءات التشريح، في مقبرة بالمدينة في موكب جنائزي يليق بمكانته بين محبيه وجمهور الفريق الفاسي الأول المنتظر أن يقف دقيقة صمت ترحما على روحه في مباراته المقبلة ضمن بطولة المجموعة الوطنية الأولى.

والمدرب يوسف عبودة توفي عن عمره يناهز 41 سنة، وبدأ مشواره الرياضي بفريق المغرب الفاسي في موسم 2007 وقضى به 3 سنوات قبل ان ينتقل إلى الفتح الرياضي في 2010 وقضى به سنتين قبل الالتحاق بفريق الوداد الفاسي الذي أنهى فيه مشواره الراضي في 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *