أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

هذه أسباب هجمات الحيتان القاتلة بسواحل المغرب

وجد باحثون تفسيرا علميا لهجمات الأوركا الأخيرة على القوارب قبالة سواحل المغرب والبرتغال وإسبانيا. ووفقا لتقرير أعده علماء الأحياء وجهات حكومية وخبراء البحار، فإن الهجمات ناجمة عن الملل السائد بين الحيتان القاتلة.

وتستهدف الهجمات، التي تحدث بشكل منتظم منذ عام 2020، بشكل رئيسي دفات القوارب، وذلك لأنه بعد انتعاش أعداد أسماك التونة في عام 2020، تحتاج الحيتان القاتلة إلى وقت أقل للبحث عن الطعام وبالتالي يكون لديها المزيد من الوقت للأنشطة الأخرى.

وأوضح رينو دي ستيفانيس، المتخصص في الحيتان القاتلة ورئيس منظمة (CIRCE): “يمكن أن يكون البحر مملًا للغاية بالنسبة للحيوان. ليس لدى الحيتان القاتلة سوى القليل من الأشياء للعب بها، لذا تهدف إلى تحريكها”.

ويعود أصل هذا السلوك إلى صغير الحوت الأحدب الذي اكتشف دفة قارب وحولها إلى لعبة. ويوضح أليكس زيربيني من اللجنة الدولية لصيد الحيتان: “هذا الحوت لمس الدفة وأعجب به ونشر السلوك بين أقرانه، مما أدى إلى الاتجاه الحالي”.

وتقع الهجمات بشكل رئيسي في مضيق جبل طارق وعلى طول الساحل الأطلسي للمغرب والبرتغال وإسبانيا. وأفادت مجموعة عمل أتلانتيك أوركا (GTOA) أنه كان هناك ما يقرب من 700 حادث منذ ماي 2020. وتقود هذا السلوك مجموعة مكونة من حوالي 15 حوتًا قاتلًا، بقيادة أنثى تدعى وايت جلاديس.

ولمنع الهجمات المستقبلية، يقترح الباحثون جعل الدفة أقل جاذبية أو حتى إزالتها. وقال زربيني: “لا نريد أن يغرق المزيد من القوارب أو أن يتعرض الناس للخطر، لكن علينا أيضًا ضمان سلامة الحيوانات”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *