أخبار وطنية، الرئيسية

الفرقة الوطنية تطيح بخمسة أطباء ″يتلاعبون″ في شواهد حوادث السير

أوقفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أول أمس، أربعة أطباء وحارس عام بمستشفى  الأمير مولاي عبد الله بسلا، على خلفية التحقيقات الجارية في ملف شواهد طبية تتعلق بحوادث السير.

وتشير المصادر، الى أنه تم وضع طبيب ومساعد علاج تحت تدابير الحراسة النظرية، بعد أن تم اعتقال طبيب قبل أسبوعين، ليرتفع عدد المتابعين لستة أشخاص ضمنهم خمسة أطباء يعملون جميعا بقسم المستعجلات.

 كما تقرر متابعة ثلاثة أطباء في حالة سراح بعد دفع كفالات مالية تتراوح ما بين 3 و5 ملايين سنتيم.

وقالت ذات المصادر أن التحقيقات انطلقت بعد اعتقال طبيب قبل أسبوعين على خلفية شواهد طبية سلمت لبعض ضحايا حوادث السير، قبل أن تمتد التحقيقات سريعا لأربعة أطباء تم التحقيق معهم ليتم وضع اثنين منهم رهن تدابير الحراسة النظرية.

كما تم اعتقال مستخدم بشركة الحراسة ومخزني متقاعد على خلفية نفس الملف بشبهة الوساطة للحصول على شواهد طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *