الرئيسية، مجتمع

الحبس النافذ و غرامة لموظف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية سرق تجهيزات مساجد من مستودع بإيفران

وجد موظف بمديرية الأوقاف والشؤون الإسلامية بإفران نفسه في موقف حرج بعد متابعته وإدانته بعقوبة سالبة للحرية بسبب اتهامه من طرف المدير بسرقة تجهيزات ومعدات مساجد بالإقليم كانت مخزنة في مستودع بمسجد بمدينة أزرو يؤم والده فيه الناس للصلاة.

وحكم المتهم المتابع في حالة سراح، ب3 أشهر حبسا نافذة و5 آلاف درهم غرامة من طرف غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال بفاس التي أعادت تكييف متابعته القانونية إلى جنحة “اختلاس أموال عامة”، وبرأته من جناية تبديد أموال عمومية التي تابعه بها قاضي التحقيق.

وحكمت الغرفة على المتهم المسرح بكفالة قررت إرجاعها له بعد خصم الغرامة والصائر منها، في الدعوى المدنية التابعة بأدائه لفائدة الأوقاف، قيمة التجهيزات والمواد المسروقة من المستودع وتقدر بنحو 35 ألف درهم، مع أدائه 3500 درهم تعويضا لفائدتها.

وتابع قاضي التحقيق بالغرفة الأولى موظف الأوقاف بإفران بتهم “اختلاس وتبديد أموال عمومية” بناء على شكاية تقدم بها المدير الإقليمي للأوقاف ضده بعد تشكي أئمة مساجد من اختفاء تجهيزات من مساجدهم، ما فتح فيه تحقيق من طرف المصالح الأمنية بإفران.

وادعى الموظف أثناء الاستماع إليه من طرف الغرفة الجنائية، كونه تقدم بشكاية بعد سرقة تلك التجهيزات من المسجد الذي يؤم والده فيه الناس للصلاة، والذي أكد تمهيديا عدم علمه بهذه السرقة، في الوقت الذي حجزت مصالح الأمن بعض التجهيزات المسروقة بمنزل المتهم ادعى شراءها من الأسواق الأسبوعية باعتبارها متلاشيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *