أخبار وطنية، الرئيسية

إدانة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بـ 34 تهمة، هل سيذهب فعلا إلى السجن؟

أدانت هيئة المحلفين في نيويورك الرئيس السابق دونالد ترامب بكل التهم الـ34 الموجهة إليه في قضية دفع أموال بما يخالف القانون، لشراء صمت ممثلة أفلام إباحية، ليصبح أول رئيس أمريكي سابق يدان جنائياً، التساؤل الأبرز الآن بعد الإدانة، هل يمكن بالفعل سجن الرئيس السابق ترامب؟

وأعلن القاضي خوان ميرشان الذي رأس محاكمة دونالد ترامب في نيويورك بقضية تزوير مستندات مالية، أن العقوبة بحقّ ترامب ستصدر في صباح الـ 11 من يوليوز.

وأمهل القاضي فريق الدفاع عن الملياردير الجمهوري حتى 13 يونيو لتقديم دفوعه، وللنيابة العامة حتى 27 من الشهر ذاته للرد على هذه الدفوع.

وعلى الرغم من أن الحكم الصادر لا يمنع ترامب من مواصلة حملته الانتخابية وفقاً للدستور الأمريكي، إلا أن هذا التطور المثير يأتي قبل خمسة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية التي يسعى ترامب من خلالها إلى العودة إلى البيت الأبيض.

هل يتم سجن ترامب؟

التساؤل الأبرز الآن بعد الإدانة، هل يمكن بالفعل سجن الرئيس السابق ترامب؟

تجيب هولي هوندريك، مراسلة بي بي سي من واشنطن على هذا التساؤل، بأنه من الممكن، وإن كان من غير المرجح إلى حد كبير، أن يقضي ترامب بعض الوقت خلف القضبان.

وتقول هوندريك إن ترامب يواجه 34 تهمة كلها جرائم جنائية من الدرجة (E) في نيويورك، وهي أدنى مستوى في الولاية. وتصل العقوبة القصوى لكل تهمة إلى أربع سنوات.

لكنها ترى أن القاضي ميرشان، قد يختار عقوبة أقل لترامب في جلسة 11 يوليوز المقبل، نظرا لسن ترامب، وعدم وجود سجل جنائي أو إدانات سابقة، فضلا عن أن الاتهامات لا تتضمن ارتكاب أي عنف.

وقد ينظر القاضي أيضا في انتهاكات ترامب لأوامر حظر النشر التي أصدرتها المحكمة إبان محاكمته.

ومن الممكن أيضا أن يراعي القاضي طبيعة القضية غير المسبوقة أمام المحاكم الأمريكية، وقد يختار تجنب وضع رئيس سابق ومرشح حالي خلف القضبان، بحسب هولي.

وهناك أيضا مسألة عملية بالنسبة لترامب، فهو مثل جميع الرؤساء السابقين، يحق له الحصول على الحماية مدى الحياة من جهاز الخدمة السرية، المكلف بحراسة الرؤساء الحاليين والسابقين، وهذا يعني أنه سيجري إرسال ضباط الحراسة ليرافقوه في السجن.

وإذا حدث هذا فسيكون من الصعب جدا إدارة النظام داخل سجن يتواجد فيه رئيس سابق كسجين، وسيكون الأمر بمثابة مخاطرة أمنية ضخمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *