أخبار وطنية، الرئيسية

المغرب يشهد إجراء أول عملية جراحية بالروبوت، إنجاز طبي تاريخي في إفريقيا

أجرت مجموعة “أونكوراد” المتخصصة في الوقاية وعلاج السرطان، يوم أمس الأربعاء، عملية جراحية بالروبوت هي الأولى من نوعها في المغرب، مما يمثل إنجازا طبيا تاريخيا هو الأول من نوعه على مستوى المملكة المغربية وإفريقيا.

وأعرب رضوان السملالي، الرئيس المدير العام لمجموعة “أونكوراد”، عن فخره بهذا التقدم الطبي الكبير. وأوضح أن “المغرب خطى خطوة كبيرة في المجال الطبي من خلال إجراء أولى العمليات الجراحية بمساعدة الروبوت، حيث تمثل هذه التدخلات نقطة تحول مهمة في تطور الممارسات الجراحية في البلاد”.

أهمية العملية الجراحية بالروبوت

وقال السملالي: “هذا يوم كبير بالنسبة للجراحة في المغرب. إن اعتماد الجراحة الروبوتية سيغير من أدائنا الجراحي بشكل جذري”. وأضاف أن الجراحين، الذين يتمتعون بكفاءة عالية، سيستفيدون من هذه التكنولوجيا المتقدمة لتحسين تدخلاتهم.

وأكد السملالي، الذي يشغل أيضا منصب أستاذ في طب الأشعة،.. أن الجراحة الروبوتية تتيح للجراحين إجراء مجموعة واسعة من العمليات المعقدة بدقة ومرونة وتحكم أكبر مقارنة بالتقنيات التقليدية. وأشار إلى أن النظام الآلي يتيح للأدوات إمكانية الدوران بـ 360 درجة، وهو ما لا يمكن ليد الإنسان فعله.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح السملالي أن هذه التقنية توفر إمكانية إجراء العمليات عن بعد،.. مما يقلل من التعب ويزيد من الدقة، فضلا عن تحسين نتائج الجراحة بفضل نظام معالجة الصور ثلاثية الأبعاد الذي يميز بوضوح بين الأوعية والأعصاب والأنسجة.

من جانبه، أوضح جراح المسالك البولية وأخصائي أورام المسالك البولية بالمستشفى الجامعي لنيس والمسؤول عن العمليتين، يونس أهلال، أن التدخلات التي أجريت شملت استئصال البروستاتا بشكل جذري لمريض يعاني من سرطان البروستاتا، واستئصال جزئي للكلية لإزالة ورم كلوي.

وقال الدكتور أهلال: “كلتا العمليتين كانتا ناجحتين”،.. مشيرا إلى أن الرؤية ثلاثية الأبعاد والدقة التي يوفرها الروبوت كانت حاسمة لنجاح هاتين العمليتين. وتابع أن هذا الابتكار يوفر نظاما بصريا ثلاثي الأبعاد يمنح إحساسا بالعمق ويقدم صورة مكبرة للأعضاء التي تجرى عليها العمليات،.. مما يسمح للجراح بالتحكم في تحركات الروبوت بأكبر قدر من الحساسية للحفاظ على أعضاء المريض قدر الإمكان. يمثل هذا الحدث بداية حقبة جديدة للطب في المغرب،.. حيث سيواصل التكنولوجيا والابتكار لعب دور رئيسي في تحسين الرعاية الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *