الرئيسية، مجتمع

ندوة تفاعلية تستكشف الفرص الواعدة أمام المبدعين والكتاب في زمن الديجيتال.

في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة والتغيرات الجذرية التي طرأت على صناعة المحتوى الأدبي والثقافي، أصبح على الكتّاب والمبدعين مواجهة تحديات جديدة للحفاظ على هويتهم الإبداعية وتميزهم الأدبي. وفي هذا الصدد، شهدت النسخة السادسة عشرة للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة الذي يتواصل بمدينة أيت ملول ندوة تفاعلية نظمتها رابطة كاتبات المغرب فرع اشتوكة أيت باها ضمت نخبة متميزة من الكتاب والأدباء والمبدعين من مختلف المشارب، ناقشوا خلالها سبل الاستفادة من التطورات التكنولوجية في تعزيز المشهد الأدبي والثقافي، مع الحفاظ على الخصوصية والهوية الإبداعية للكاتب.

حضر هذه الندوة نخبة متميزة من الكتاب والمبدعين من كلا الجنسين، الذين ناقشوا بشكل تفاعلي وحيوي قضية “كيف يحافظ الكاتب المبدع على هويته الأدبية في زمن الرقمنة والتسارع التكنولوجي؟”
تميزت المناقشات بالأصالة والتنوع، حيث تبادل الحضور وجهات نظرهم حول سبل الاستفادة من التطورات التكنولوجية في الارتقاء بالمشهد الأدبي والثقافي.

المناقشات تميزت بالعمق والتفاعل بين المشاركين، حيث تبادلوا وجهات نظرهم حول سبل الاستفادة من التقنيات الرقمية في صناعة المحتوى الأدبي والترويج له، مع الحفاظ على الخصوصية والهوية الإبداعية للكاتب. كما تم تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الكتاب في ظل هذه البيئة الرقمية المتسارعة، والكيفية التي يمكن أن يتكيف بها الكاتب المبدع مع هذه المتغيرات.

وشكلت هذه الندوة منصة مهمة للنقاش والحوار حول مستقبل الكتابة والإبداع في ظل التحولات الرقمية، وأكدت على أهمية دعم الكتّاب والمبدعين وتمكينهم من مواكبة التطورات التكنولوجية مع الحفاظ على هويتهم الأدبية والإبداعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *