الرئيسية، سياسة

بشاعة الاستهداف الجزائري ترفع عدد الضحايا إلى 16 شخصا والجيش يهين وينكل بالجثت.

تكشفت حقيقة عملية القصف التي نفذها الجيش الجزائري في حق عشرات المنقبين عن الذهب، و تظهر معطيات صادمة وخطيرة نقلها ناجيَّيْن شاهدين على الجريمة النكراء التي يندى لها الجبين وتقشعر لها الأبدان.

قصف الجيش الجزائري مجموعة من المنقبين دون رحمة، حيث إنهالت عليهم الصواريخ تطاردهم وتفتك بهم، سقط الصاروخ الأول مستهدفا سيارة رباعية قضى على من فيها ، هرب من كانوا في المكان وأرجاءه راجلين الى كثيب رملي في أعلى حفر التنقيب ، فسقط عليهم الصاروخ الثاني ليقتل منهم 13 شخصا دون رحمة ، وينجو شخص واحد فقط هو من نقل مشاهد الجريمة المروعة .

أطلقت الطائرة الجزائرية الصاروخ الثالث على مجموعة التموين مستهدفة 3 أشخاص ، نجا منهم شخص واحد بإصابة بليغة اسمه ” سعيد ولد سويدات ” وهرب مع الناجي الأول .

على بعد 4 كيلموترات كانت سيارة مجيدي أدة ولد ابراهيم ولد احميم، رفقة شخصين آخرين ، قررت المجموعة القفز من السيارة خوفا من الاستهداف ، لكن صاروخا رابعا عالجهم مستهدفا الأشخاص دون السيارة التي بقيت سليمة في دليل واضح على نية الجيش قت_ل الأشخاص.

بعد هذا المشهد الدموي ، حلت فرقة تابعة للجيش الجزائري بعين المكان ، ونكلت بالجثث، وطمرتهم في الرمال وداستهم بأحذيتها في مشهد مُهين ، وقامت ذات الفرقة بإطلاق الرصاص الحي في وجه بعض من جاء الى المكان للتقصي أو بعض الأقارب ممن حضروا لنقل رفات الضحايا.

قُتل كل من مجيدي ومعه ولد البوهالي وسعيد محمد عالي ، جويهنات ، ابراهيم الغيلاني ، معمر الگولاني ، بينة، ابراهيم ولد الكوري ، ومعهم 13 شخص آخر ، وجُرح “ولد اسويدات ” وشخص آخر ، وعاشت المنطقة حالة استنفار واغلاق تام لطمس معالم الجريمة، والتكتم عليها، ولا زال التنسيق جاريا مع عصابة البوليساريو لإسكات عائلات الضحايا، والتعتيم على الجريمة النكراء.

المصدر: منتدى فورساتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *