الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

سلطات المراقبة تتحرك على إثر شركات تبيع المحروقات بالسوق السوداء.

أفادت مصادر صحفية، اليوم الثلاثاء، أن سلطات المراقبة تفتحص سجلات شركات تعمل في قطاعات النقل والأشغال العمومية والبناء للتحقق من الكميات التي تقتنيها من المحروقات مباشرة من شركات التوزيع.

وأضافت ذات المصادر بأن تحرك سلطات المراقبة يأتي بناء على تصريحات متورطين في الاتجار في المحروقات خارج القنوات القانونية، الذين أكدوا أنهم يتزودون بالمحروقات من شركات تتوفر على أسطول من الشاحنات والآليات وتقتني المحروقات بسعر الجملة من شركات التوزيع، فتعيد بيع جزء منها في السوق السوداء لشبكات تتاجر في المحروقات دون التوفر على رخصة لذلك.

وتهم التحقيقات، حسب جريدة الصباح التي أوردت الخبر في عددها اليوم الثلاثاء، أزيد من 70 مقاولة يشتبه تورطها في الاتجار في المحروقات التي تقتنيها لأسطولها وتعيد بيعها لشبكة الاتجار غير القانوني في المحروقات.

وأكد أفراد إحدى الشبكات، حسب المصدر ذاته، أنهم يتزودون منها بأسعار تزيد قليلا عن أسعار الجملة، ما يفيد أن هذه الشركات تحقق هوامش ربح من إعادة بيع المحروقات التي اقتنتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *