الرئيسية، رياضة

الركراكي يكشف أسباب العقم الهجومي للمنتخب الوطني.

تطرق وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، لمشكلة العقم الذي يعاني منه هجوم المنتخب الوطني في الوقت الذي يبصم فيه اللاعبون على مستويات مميزة مع أنديتهم.

وأوضح الركراكي، الثلاثاء 28 ماي 2024، خلال إعلان قائمة اللاعبين الذين وجه لهم الدعوة للمشاركة في مباراتي زامبيا والكونغو، برسم تصفيات نهائيات “مونديال 2026″، إنه يشتغل مع طاقمه على وضع حل لمشكل العقم الهجومي بالمنتخب.

وأبرز أن “اللعب مع الأندية يختلف عن اللعب مع المنتخبات، فالأندية لديها وقت أكثر للتداريب التي تكون بشكل متتالي، على عكس الوضع مع المنتخبات التي يكون اللاعبون متاحين لمدة قصيرة، بمتوسط 5 أيام.

وأشار الناخب الوطني إلى أنه يحرص على إجراء أكبر عدد من المباريات الودية من أجل خلق التجانس بين اللاعبين.

وعن تألق اللاعبين المغاربة مع أنديتهم هذه السنة أورد الركراكي أنه كان يؤمن بأن تألق النصيري والكعبي مسألة ثقة ووقت، مبرزا أنهما من أفضل المهاجمين، أما بخصوص سفيان رحيمي فأكد أنه يمتلك خاصية اللعب في أكثر من مركز بالهجوم.

ووجه وليد الركراكي الدعوة إلى 27 لاعبا للمشاركة في التجمع الإعدادي الذي ستخوضه النخبة الوطنية بمركب محمد السادس لكرة القدم تحسبا لمباراتي زامبيا والكونغو.

وتدخل هاتان المباراتان اللتان ستخوضهما النخبة الوطنية أمام منتخبي زامبيا بالملعب الكبير بأكادير يوم الجمعة 7 يونيو 2024، بداية من الساعة الثامنة مساء، والكونغو برازافيل يوم الثلاثاء 11 يونيو 2024 بملعب الشهداء، بمدينة كينشاسا بالكونغو الديموقراطية، بداية من الساعة الخامسة عصرا بالتوقيت المحلي، في إطار التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي ستجرى أطوارها مناصفة ما بين ملاعب الولايات المتحدة الأمريكية؛ المكسيك وكندا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *