الرئيسية، حوادث

مغربية تعترف بقتل ابنها طعناً بالسكين ببلجيكا

أفادت مصادر إعلامية بلجيكية أن والدة المراهق الذي توفي الاربعاء الماضي مـتأثرا بجراحه في منطقة “سانت والبورج” نواحي لييج، اعترفت للمحققين بمسؤوليتها عن طعن إبنها أثناء شجار في المنزل.

نقلت المصادر، أن والدة الشاب “بلال” البالغة من العمر 55 سنة، اعترفت للشرطة أنها هي من وجهت طعنةً لإبنها على مستوى الصدر.

  وكان الضحية قد تعرض للطعن بسلاح أبيض حوالي الساعة الثانية عشر والنصف زوالا من يوم الاربعاء الماضي، أثناء نزاع عائلي في منزله الكائن بشارع “جان ريغا” في منطقة “سان والبروج”، ليخرج إلى الشارع لطلب المساعدة، قبل أن ينهار على الأرض، ويلفظ أنفاسه الأخيرة متأثر بإصابة خطيرة على مستوى الصدر.

 ورغم اعترافات الأم، إلا أن التحقيقيات لازالت مفتوحة، لتحديد ملابسات وظروف طعن الضحية المسمى قيد حياته “بلال” والبالغ من العمر 19 سنة، حيث ينتظر ان يتم الإستماع لاشقائه الحاضرين أثناء الشجار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.