الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

انضمام المغرب لمشروع عالمي لتطوير طائرة تعمل بالهيدروجين الأخضر.

انضمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، الرائدة عالميا في مجال الأسمدة الفوسفاتية والمستثمر الرئيسي في تطوير الهيدروجين الأخضر، إلى الشركاء الرئيسيين لمشروع “Climate Impulse”، الذي سيتيح في أفق 2028 إمكانية القيام برحلة حول العالم دون توقف ودون انبعاثات، على متن طائرة تعمل بالهيدروجين الأخضر.

وجرت مراسم توقيع اتفاقية الشراكة هاته، يوم الجمعة في بن جرير، بحضور برتراند بيكار، رئيس “Climate Impulse”، الذي يسهر على هذه المبادرة الطموحة، وإلهام الخضري، الرئيسة التنفيذية لشركة Syensqo، الشريكة الأولى للمشروع.

وفي كلمة له، قال بيكار إنه على غرار القيام بأول رحلة حول العالم دون توقف ودون انبعاثات بطائرة تعمل بالهيدروجين، فإن مشروع Climate Impulse يروم جمع رواد الابتكار والفاعلين الرئيسيين في التكنولوجيا للدفع بالقطاعين الاقتصادي والصناعي، وكذلك التعليمي، نحو العمل المناخي”، مضيفا أن انضمام مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية سيمكن من تحقيق تقدم مهم لهذا المشروع، من خلال جمع أكبر عدد ممكن من الطلبة وجعل الابتكار في خدمة الاستدامة.

من جهتها، أكدت رئيسة قسم الاستدامة والابتكار في المكتب الشريف للفوسفاط، حنان مورشيد، أن هذا المشروع يشكل “جهدا مهما في سياق الحاجة إلى التطور التكنولوجي للمساهمة في حلول إزالة الكربون”.

يأتي ذلك في الوقت الذي خططت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط من أجل إزالة الكربون من كافة أنشطتها بحلول سنة 2040 وأن تكون محايدة بشكل خاص فيما يتعلق بانبعاثاتها المباشرة بحلول 2030, وهي أهداف لا يمكن تحقيقها إلا بتطوير واستخدام الهيدروجين الأخضر، تضيف المتحدثة ذاتها.

ومن جهته أشار رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، هشام الهبطي إلى أن هذه الشراكة تمثل فرصة فريدة لباحثينا وطلبتنا للعمل على تطوير حلول رائدة لمواجهة التحديات المناخية، مبرزا أن ذلك من شأنه أن يعزز نقل المهارات والمعرفة إلى المغرب.

وبدأ تطوير الطائرة في سنة 2022، بما في ذلك أبحاث ودراسات الجدوى والتصميم بدعم من كبار رواد الصناعة.

وستكون جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط مع Syensqo، جهات فاعلة أساسية في عملية معالجة التحديات التقنية المتعلقة بمشروع Climate Impulse، بما في ذلك إدارة درجات الحرارة القصوى المطلوبة للحفاظ على الهيدروجين السائل عند ناقص 253 درجة مائوية طوال تسعة أيام من الطيران”.

كما ستعمل هذه الأطراف على تصميم وتصنيع الخزانات الحرارية المتلائمة وتطوير حلول مبتكرة أخرى من أجل ضمان نجاح هذا المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *