أكادير والجهة، الرئيسية، تعليم

نجاح متميز للابواب المفتوحة لمؤسسة رحاب العلم بأكادير

إبداع وتميز ذاك الذي إبان عنه تلاميذ وتلميذات مؤسسة رحاب العلم الخصوصية بأكادير خلال الأبواب المفتوحة التي أقيمت السبت 25ماي الجاري برحاب المؤسسة، حيث تفننوا في ابراز قدراتهم ومؤهلاتهم في مجالات عدة مرتبطة بالتربية والتكوين والتحسيس وقدموا خلال الاروقة التي ضمتها الأبواب المفتوحة مجموعة من الإبداعات التي كانت نتاج سنة كاملة من التحصيل العلمي والدراسي وتقمص المتمدرسون عدة  أدوار ،منها على سبيل المثال لا الحصر ، دور الطبيب، دور رجل الامن ،دور المربي …..والهدف تقديم رسائل هادفة تحسيسية وتوعوية ،وبذلك رسخت مؤسسة رحاب العلم دورها الاجتماعي التوعوي الى جانب دورها الاساسي المثمتل في التربية والتكوين .

حماس  تلاميذ وتلميذات المؤسسة ،خلال الأبواب المفتوحة كان واضحا من خلال حركيتهم ومشاركتهم البارزة في تقديم للحضور ابداعاتهم المعروضة بمختلف الاروقة من رسوم تشكيلية، ابداعات فنية، وصلات اشهارية تحسيسية،وبدى واضحا رغبة الجميع في إنجاح النشاط والمساهمة في تميزه وهم الذين قدموا شروحات شافية وكافية بجميع اللغات، في إشارة للمستوى التعليمي المتميز بالمؤسسة.

عبد الله ناصر المدير التربوي للمؤسسة اعتبر نجاح هذه الأبواب المفتوحة نتاج العمل الجاد لجميع أطر المؤسسة التي تعمل بجد وبدون ملل من أجل تاطير وتكوين ناشئة الغد مبرزا أن هذه المحطة تختزل حجم الجهد المبذول طيلة سنة دراسية كاملة

واليوم تعرض النتائج على العلن مشيرا إلى أن إبداعات المتمدرسين من رسومات وأشكال إبداعية مختلفة دليل على ما أقول وحتى تقديمها أمام الحضور وشرحها بجميع اللغات دليل أيضا على التميز والتقدم.

 

الاباء وأولياء الامور ،ابتهجوا لجودة المنتوج المقدم خلال هذه الابواب المفتوحة ووقفوا عند العمل الجاد الذي تقوم به الاطر التعليمية والتربوية بالمؤسسة،منورين أيضا باجتهاد فلذات اكبادهم في التحصيل العلمي والدراسي.

وكانت الأبواب المفتوحة فرصة لتقديم معرض للتراث الامازيغي جسد بدوره أصالة وعراقة الموروث الثقافي الامازيغي وكان فرصة لربط الماضي بالحاضر والتأكيد على أهمية الحفاظ على الموروث الامازيغي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *