الرئيسية، مجتمع

سنتين حبسا نافذة لنصاب أوهم ضحاياه فوزهم بهواتف ذكية وتعبئات.

أفادت مصادر اعلامية مطلعة، أن ابتدائية فاس، أدانت نصاب أوهم ضحاياه بالفوز بجوائز وهمية من شركات للاتصالات، للاستيلاء على أموالهم، بسنتين حبسا نافذة وغرامة مالية نافذة بعدما آخذته بتهم ادعاء صفة حددت السلطة العامة شروط اكتسابها وتعدد جنح النصب والاحتيال.

وقام  المتهم الموجود رهن الاعتقال بسجن بوركايز، بالنصب على الأقل على 5 ضحايا أحدهم أوهم بالفوز بإعانة ملكية وطلب منه مبلغا ماليا لصرفها، إضافة إلى ضحايا آخرين كان يتصل بهم ويوهمهم بالفوز بجوائز من شركات للاتصالات، ويطلب منهم بعث مبالغ مالية لصرف الجوائز.

وتنقل فريق أمني من فاس إلى مدينة وجدة حيث اعتقل بناء على شكايات تقدم بها الضحايا الذين استدعوا بكل الطرق القانونية لكنهم لم يحضروا ولم ينتصبوا طرفا مدنيا في مواجهته، في الوقت الذي كشفت الأبحاث أن المعني توصل منهم بمبالغ مالية مختلفة تراوحت بين 500 و1000 درهم وكان يطلب من آخرين تعبئة للهاتف.

وأودع المتهم والذي انتحل صفة موظف في شركات للاتصال، سجن بوركايز في 28 مارس الماضي ونوقش ملفه بعد تجهيزه والاستماع إليه وإلى مرافعات الدفاع والنيابة العامة، قبل النطق بالحكم في حقه بإدانته بسنتين حبسا نافذة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *