الرئيسية، رياضة

المغربي عمر سواعدة كان له الفضل في تتويج أتلانتا بلقب الدوري الأوروبي

تمكن نادي أتالانتا الإيطالي، مساء يوم الأربعاء الماضي، من تتويج بلقب الدوري الأوروبي يوربا ليج، وذلك عقب فوزه الكبير  بثلاثية نظيفة على فريق بايرن ليفركوزن الألماني ونجمه المغربي أمين عدلي ، في لقاء الذي جرت أطواره على أرضية ملعب “أفيفا” بالعاصمة الأيرلندية “برلين”.

وفي أعقاب هاته المواجهة النهائية، تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، بفخر كبير، اسم الدكتور المغربي الشاب “عمر سواعدة”، الذي يعتبر من أحد جنود الخفاء بنادي “أتالانتا” الإيطالي، والذي ساهم  في تتويج أتلانتا الإيطالي بلقب الدوري الأوروبي وهو أول لقب في مسيرة الفريق الإيطالي، ولم يكن ليحصل ذلك لولا بصمة المغربي الذي يشغل مهمة أخصائي في العلاج الفيزيائي.

وظهر، أن سواعدة ابن مدينة سلا ويبلغ من العمر خمسة وثلاثين سنة، والذي درس في المغرب قبل التوجه إلى الخارج وبالضبط لإيطاليا من أجل التحصيل العلمي والرياضي، حيث التحق بنادي “أتالانتا” الإيطالي في غشت سنة 2022، حيث أصبح واحدا من أهم أفراد الطاقم التقني لجيان بييرو غاسبيريني، مدرب أتلانتا الإيطالي، بشغله منصب أخصائي العلاج الفيزيائي داخل “الأزرق والأسود”.

ويعتير “عمر سواعدة”، من بين الكوادر والكفاءات المغربية العالية ، التي تشرف راية المغرب في المهجر ، في مختلف المجالات ، التي تبعث الفخر والاعتزاز للمغرب.

يذكر أن سواعدة الذي يملك شواهد رياضية عالية، يعد الأجنبي الوحيد في الطاقم التقني والطبي للفريق الإيطالي الذي يحصد ويجني ثمار عمل المدرب كاسبيريني الممتاز.

وتعليقا على هذا التتويج، علق نشطاء “المغاربة حاكمينها في العالم”، حيث انهالت عبارات الإشادة على عمر سواعدة الذي يشغل منصب أخصائي العلاج الفيزيائي بطاقم نادي أتلانتا، لمساهمته في الإنجاز المحقق، بتجهيز لاعبي “النيرازوري” أحسن تجهيز.

وعبر كثير من المغاربة في تدوينات وتغريدات وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، عن فخرهم بالإطار المغربي، عمر سواعدة، واصفين ظهوره في مقاطع فيديو وصور وهو يحمل كأس البطولة الأوروبية، بالأمر الجميل الذي يعكس تميز الكفاءات المغربية وقدرتها على تحقيق النجاحات في المحافل الدولية.

ومن بين أبرز التعاليق التي دونها النشطاء المغاربة تعبيرا عن فخرهم بالإطار عمر سواعدة، ما كتبه أحدهم قائلا:”المغاربة فينما مشيتي في العالم كتلقاهم وديما مشرفين الراية المغربية، جميل أن نرى الكفاءات المغربية تحقق النجاحات في المحافل العالمية”.

وعلق ناشط آخر يقول:”أمين عدلي لم يتوج باليوروباليغ مع باير ليفركوزن لكن مغربي يتوج بها رفقة أتلانتا وهو الدكتور عمر سواعدة، وبالتالي مخرجناش خاويين وديما المغرب رابح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *