أكادير والجهة

المنتدى “الأفريقي المغربي” للطب الرياضي بأكادير

سعيد بندهيبة

عملاً بالركيزة الأساسية بأن الطب الرياضي هو القاعدة والحلقة الأقوى في تقدُّم الرياضة بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص، ووعيًا باضطراد أهميّة الطب الرياضي في الصناعة الرياضيّة، تضيّف مدينة أغادير المغربيّة المُنتدى المغربي الأفريقي الأوّل للطب الرياضي أغادير – سوس ماسة (FMAMS) أيام 6 و7 و8 يونيو/حزيران 2024، ليكون منصّة للنقاش العلمي حول مفاصل مهمّة في هذا الاختصاص، وفرصة يجب اغتنامها من أجل التأكيد على الأهميّة القصوى للطب الرياضي وتطوّره مع مرور الوقت، بالمرور من النمط العلاجي إلى النمط الوقائي، ومن أجل المساهمة في تحسين وتجويد أداء الرياضيين.

وتنظّم النسخة الأولى للمُنتدى المغربي الأفريقي للطب الرياضي، من طرف الجمعيّة الجهويّة للطب الرياضي “سوس ماسة” بشراكة مع الجمعيّة المغربيّة للصحافة الرياضيّة، ومؤسّسة محمد السادس للعلوم والصحة، والوكالة المغربيّة لمكافحة المنشّطات، وجمعيّة جراحة وتقويم العظام بالجنوب، والجمعيّة المغربيّة لأمراض القلب والشرايين، وأكاديميّة “ميشيل فيلاكورتا” وكلية الطب والصيدلة بأغادير والأكاديميّة المغربيّة للمرافقة الذهنيّة والرياضيّة والجمعيّة الوطنيّة لمصوّري الصحافة الرياضيّة، بهدف تعزيز مكانة الطب الرياضي في منظومة الصحة العامّة للرياضيين، والتأكيد على أن الرياضة في حدِّ ذاتها هي غاية لتحقيق الرفاهيّة والتنمية البشريّة.

وسيشهد مُنتدى أغادير عديد الورشات التخصّصية في مجالات تتصل بالطب الرياضي والتأهيل الذهني والتوعية بأهميّة الطب الرياضي من خلال الإعلام المتخصّص، منصّة لنقاش علمي يتشارك فيه باحثون دوليّون ووطنيّون مع عموم الأطباء الرياضيين، بهدف تشجيع وتطوير هذا المجال، من خلال إطلاق برامج التكوين المستمر للأطباء، فضلاً عن وضع معايير الرعاية الصحية الخاصّة بالرياضيين، وكذلك توحيد البروتوكولات العلاجيّة للإصابات الرياضيّة.

وسيكون المُنتدى، بحسب المنظّمين، فرصة لمناقشة ودراسة الدور الذي يمكن أن يلعبه الطب الرياضي والصحافة الرياضيّة في إعداد المنتخبات الوطنيّة المغربيّة للمنافسات الدوليّة والقاريّة، ومساهمتها في إنجاح الأحداث الرياضيّة الكُبرى التي سيستضيفها المغرب، وبخاصّة منها بطولة كأس أفريقيا 2025 وكأس العالم 2030. كما سيسمح للأطباء الرياضيين المغاربة ببناء شراكات، وإرساء جسور بين المتخصّصين في الطب الرياضي ومديري الرياضة والشركاء المُحتملين على المستوى الأفريقي.

وسيجمع المُنتدى الأفريقي المغربي للطب الرياضي مجموعة من الشركاء المتنوّعين والمختصّين، كما يشهد أيضًا مشاركة عدد كبير من القارّة الإفريقيّة، أطباء وباحثين وإعلاميين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *