أخبار وطنية، الرئيسية

“القيصر الاقتصادي”، تعرفوا على الرئيس الجديد الذي سيحكم ايران

برز اسم نائب الرئيس الإيراني محمد مخبر، خلال الساعات الأخيرة، بعد إعلان تحطم مروحية الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، والذي أعلنت السلطات الإيرانية وفاته ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، بعد جهود مضنية لفرق البحث والإنقاذ.

ووفقاً للدستور الإيراني يحل محمد مخبر محل رئيسي حال وفاته أو غيابه أو مرضه لأكثر من شهرين، لحين التحضير لانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال 50 يوماً.

ويشغل مخبر منصب النائب الأول للرئيس الإيراني منذ تعيينه في 8 أغسطس 2021، وذلك بعد أن حل مكان إسحاق جهانكيري، الذي كان النائب الأول للرئيس السابق حسن روحاني.

من هو محمد مخبر؟

باشر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أول تعييناته بعد توليه منصبه رسمياً عام 2021، بتسمية محمد مخبر المدرج اسمه على لائحة العقوبات الأميركية كنائب أول له.

ولد محمد مخبر في الأحواز عام 1955، وحاصل على الدكتوراه في القانون الدولي، ولديه “سجلاً حافلاً بالأنشطة الثورية قبل انتصار الثورة الإسلامية (في عام 1979)، وسجلاً إدارياً بعد انتصارها”، بحسب وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء.

وأشارت وكالة “فارس” إلى أن مخبر كان مساعداً للشؤون التجارية في “مؤسسة المستضعفين”، ومديراً تنفيذياً لدائرة الاتصالات في إقليم خوزستان، ومساعداً لمحافظها. وزادت أنه تولى رئاسة “لجنة تنفيذ أوامر (المرشد السابق) الخميني” (ستاد)، منذ عام 2007 بقرار من المرشد علي خامنئي.

لقاح كورونا وعقوبات وتهم فساد

وفي عهد مخبر، أعلنت”ستاد” أنها طورت لقاحاً مضادا لفيروس كورونا، وبينما حقق أرباحاً، شكك كثيرون بنجاعته إلى أن انتهى المشروع بالفشل، وفقا لوكالة “رويترز”.

أما العقوبات، ففرضت عليه من الاتحاد الأوروربي عام 2010، مع 7 إيرانيين آخرين لصلاتهم ببرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

كما فرضت وزارة الخزانة الأميركية في عام 2021 عقوبات على مخبر لدوره المالي في ما وصفته بـ”الفساد المنهجي وسوء الإدارة” في إيران.

وبعد ستة أشهر على إعلان واشنطن، تولى مخبر منصب النائب الأول للرئيس الإيراني.

إلى ذلك، ارتبط اسم مخبر منذ بداية حياته المهنية، بفضيحة فساد ربطت مؤسسة “مستضعفان” بالحرس الثوري الإيراني.

وكشفت العقوبات المفروضة على بنك “سينا” حينها، أنه متورط في تمويل برامج الصواريخ الباليستية والبرامج النووية الإيرانية والإرهاب الذي ترعاه الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *