الإقتصاد والأعمال، الرئيسية، مجتمع

تشييد ثلاث محطات مخصصة لاستيراد ومعالجة الغاز الطبيعي المسال واحدة بميناء الداخلة الأطلسي.

يستعد المغرب للدخول في مرحلة جديدة من البنية التحتية الطاقية، حيث من المتوقع أن تشهد الصحراء المغربية بناء واحدة من ضمن ثلاث محطات رئيسية مخصصة لاستيراد ومعالجة الغاز الطبيعي المسال، وذلك بالتعاون مع شركات عالمية رائدة في مجال الطاقة.

وفقا لمصادر مطلعة، من المقرر أن يبدأ وضع حجر الأساس لهذه المحطات الثلاث في شهر يونيو المقبل، حيث سيتم توزيعها في مواقع إستراتيجية تشمل موانئ الناظور غرب المتوسط والمحمدية والجديدة، بالإضافة إلى ميناء الداخلة الأطلسي بالصحراء المغربية.

أما بالنسبة للتفاصيل الفنية، فإن المحطة الأولى ستكون قرب ميناء الناظور غرب المتوسط، حيث سيتم ربطها بأنبوب الغاز المغاربي-الأوربي، ومن المتوقع افتتاحها في عام 2027، بينما ستقام المحطة الثانية، إما في المحمدية أو في منطقة الجرف الأصفر جنوب الجديدة، مع افتتاحها رسميًا أيضًا في عام 2027.

أما المحطة الثالثة، فستكون بالداخلة في الصحراء المغربية، وسيتم ربطها بالشبكة السينغالية-الموريتانية للغاز، بالإضافة إلى أنبوب الغاز الطبيعي نيجيريا-المغرب، ومن المتوقع أن تكون جاهزة للاستخدام في عام 2030.

ويأتي هذا المشروع العملاق في إطار إستراتيجية شاملة لتعزيز البنية التحتية الطاقية في المغرب، والتي تسعى إلى تحقيق استدامة وتنوع في مصادر الطاقة، وتعزيز الاستقرار الاقتصادي والتنمية المستدامة.

ومن المتوقع أن يحقق هذا المشروع العديد من الفوائد الاقتصادية للمغرب، من خلال تعزيز القطاع الطاقي، وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، إذ سيتم استخدام أحدث التقنيات في بناء وتشغيل هذه المحطات، مما يسهم في زيادة كفاءة الإنتاج وتقليل التكاليف البيئية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *