الرئيسية، مجتمع

المغرب وفرنسا يتفقان على التعاون لمنع “السطو” على التراث الثقافي.

أجرى وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد، اليوم السبت بمدينة كان بفرنسا، مباحثات ثنائية مع نظيرته الفرنسية رشيدة داتي.

وفي مستهل هذا اللقاء، تم التأكيد على الديناميكية التي تعرفها العلاقات المغربية الفرنسية والتي تعتبر علاقات متميزة.

وتباحث الطرفان، سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجال الثقافي، ومجال السينما والتراث الثقافي. وفي هذا الصدد أكد بنسعيد لنظيرته الفرنسية على أنه من الضروري تقوية التعاون الثنائي خصوصا في مجال الحفاظ على التراث الثقافي الذي يعاني من السطو.

واطلعت رشيدة داتي على مختلف الأوراش التي يقوم بها المغرب في المجال الثقافي، والاهتمام بالتراث المادي وغير المادي والجهود التي يقوم بها المغرب على مستوى منظمة اليونسكو والمنظمة العالمية للملكية الفكرية.

واتفق الطرفان على التنسيق المشترك و التعاون الثنائي على مستوى منظمة اليونيسكو لمحاربة السطو على التراث الثقافي. كما تم الاتفاق على تبادل الزيارات تعزيز التعاون في المجال الثقافي.

وفي أعقاب هذه المحادثات الثنائية، تم التوقيع على اتفاق ثنائي بشأن الإنتاج المشترك والتبادل السينمائيين.

ويهدف هذا الاتفاق الثنائي إلى توضيح وتبسيط المساطر بشأن الانتاج المشترك بين السينمائيين المغاربة والفرنسيين، إضافة إلى وضع لجنة مشتركة بين المركز السينمائي المغربي ونظيره الفرنسي لتنفيذ هذا الاتفاق.

تجدر الإشارة إلى أن بنسعيد قام بزيارة للجناح المغربي بمهرجان كان السينمائي في دورته 77، حيث تشهد هذه الدورة حضور قوي للسينمائيين المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *