أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

منظمة حقوقية تعلن تضامنها اللامشروط مع عناصر الدرك الملكي بزاكورة ومع عون سلطة ضد الإشاعات المغرضة

أصدرت  الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بيانا تضامنيا  مع عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي زاكورة ومع عون سلطة برتبة شيخ بالمنطقة ضد  الحملة المغرضة التي  تروم التشهير بهم و تبخيس عملهم والترويج لمجموعة من المغالطات والأخبار الزائفة، لاهداف مغرضة وقد تصل الى حد الرغبة في تصفية حسابات ضيقة رغم ان الجميع يشيد بالمجهودات التي يقوم بها قائد المركز وعناصره ومعه عون السلطة ، المشهود لهم بالكفاءة والصرامة والتفاني في العمل واداء الرسالة المنوطة بهم على أحسن وجه خدمة للوطن والمواطنين.

وبحسب بيان المنظمة فان فصول القضية تعود  إلى اقدام    سيدة على تقديم شكاية تدعي فيها  أن إبنها تم اختطافه واحتجازه من طرف عون سلطة برتبة “شيخ” داخل منزله بالمنطقة و هي الشكاية التي تفاعلت معها النيابة العامة المختصة ومعها عناصر الدرك الملكي بزاكورة، حيث تم فتح تحقيق معمق و دقيق مع عون السلطة  تحت إشراف النيابة العامة المختصة ترابيا للوقوف عن مدى صحة أقوال السيدة صاحبة الشكاية، لكن حنكة قائد المركز وعناصره المعروفين بصرامتهم وتفانيهم وإخلاصهم في عملهم  تبين لهم أن الامر لا يعدو ان يكون مجرد شكاية كيدية و لا وجود لأي احتجاز أواختطاف.

ومع تنامي الإشاعات المغرضة والكادبة التي تروم النيل من عناصر الدرك الملكي فإن الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد تعلن ادانتها للحملة الدخيلة التي تستهدف  المؤسسات الأمنية ،وتسعى لتبخيس مجهوداتهم في حفظ الأمن و محاربة جميع أشكال الجرائم حفاظا على سلامة وأمن و إستقرار المواطن، مستنكرة حملة التشهير التي تستهدف عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية بزاكورة معبرة في دات الوقت عن تضامنها اللامشروط مع جميع نساء ورجال الدرك الملكي بزاكورة و التنويه بمجهوداتهم الجبارة في خدمة الصالح العام، مشيدة في ذات الوقت بجهاز النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة زاكورة لمواكبته الشاملة وحرصها على تطبيق القانون و إعطاء الحق لمن له الحق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *