الرئيسية، سياسة

مدير شركة تحلية مياه البحر يفضح أكاذيب الرئيس تبون ويضعه في موقف حرج.

عادت إلى الواجهة قضية تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حول مليارات المكعبات من المياه التي تنتجها الجزائر نتيجة إطلاق محطات تحلية مياه البحر، بعد أن قدم رئيس شركة مسؤولة أرقاماً مختلفة عما ذكره مما وضع تبون في موقف محرج، ولا يُستبعد أن يتم توقيف مدير الشركة الذي فضح تبون.

في هذا السياق، نفت الشركة الجزائرية للطاقة تصريحات تبون بشأن حجم المياه المتوقع إنتاجها يوميًا عبر محطات التحلية التي تستثمر فيها البلاد منذ سنوات.

 وذكرت الشركة أن الرقم الصحيح هو 3.7 ملايين متر مكعب يوميًا، وليس 1.3 مليار متر مكعب كما صرح تبون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تصريحات تبون في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في 19 سبتمبر 2023، التي ادعى فيها أن الجزائر ستحقق أكبر إنتاج للمياه الصالحة للشرب عبر محطات التحلية على مستوى العالم، انتشرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام الجزائرية. إلا أن تصريحات المدير العام للشركة الجزائرية للطاقة نفت هذه الادعاءات المبالغ فيها.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد بوطابة، المدير العام للشركة، في تصريحات لوكالة الأنباء “رويترز” أن الجزائر ستنتج 3.7 ملايين متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا بحلول نهاية عام 2024، وهو ما يغطي 42 في المائة من احتياجات السكان الذين يقدر عددهم بـ42 مليون نسمة، مع طموح لزيادة الإنتاج إلى 5.6 ملايين متر مكعب يوميًا بحلول عام 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *