أخبار وطنية، الرئيسية

منحة عيد الأضحى، مطلب لمواجهة لهيب أسعار الأغنام

مع بقاء فترة غير قصيرة على عيد الأضحى بالمغرب، وفي خضم الأزمة المستفحلة،  والحديث على أن يكون هناك خصاصاً كبيراً في قطاع الأضاحي خلال هذه السنة، وهو ما يؤشر على أسعار ستكون ضربة قاضية للقدرة الشرائية أمام ارتفاعات كبيرة مقارنة مع السنة الماضية”،

وفي خضم هذه الأزمة، رفعت بعض النقابات مطلب تعميم منحة عيد الأضحى هذه السنة.

وهذا المطلب النقابي ليس بالجديد، بل يأتي كل موسم، في وقت توجد بالفعل بعض القطاعات العمومية والخاصة التي تدأب على تخصيص منحة مالية خاصة بعيد الأضحى سنويا.

هذا وتعتبر بعض النقابات أن “التزام قطاعات دون غيرها يكرس حالة من الحيف في حق الموظفين الذين لا يحصلون على منحة عيد الأضحى، كما يكرس عرقلة واضحة لترسيخ مفهوم العدالة الاجتماعية”.

وتطالب ب “إصدار مرسوم في أقرب وقت يقضي بتعميم منحة عيد الأضحى على جميع الموظفين، سواء في القطاع العام أو الخاص، ولو بصفة استثنائية هذه السنة، بالنظر إلى الوضع المأزوم الذي تمر منه غالبية الأسر المغربية، مشيرة إلى أن هذه المبادرة (منحة العيد) لا ينبغي أن ترتهن بمزاجية مدبري القطاعات المشار إليها سلفا، بل ينبغي أن تصبح عرفا مسنودا بقانون يلزم المعنيين بضرورة صرف هذه المنحة قبل هذه المناسبة وبشكل دائم ومستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *