الرئيسية، سياسة

الحكومة الاسبانية تحذر مواطنيها من السفر إلى تندوف.

حذر وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، المواطنين الاسبان الراغبين في التوجه إلى مخيمات تندوف بالجزائر، مؤكدة أن المنطقة “تعتبر منطقة خطيرة ويجب تجنبها”.

وأضافت إدارة وزير الخارجية الإسبانية، أنه “يجب على المتعاونين أيضًا أن يأخذوا في الاعتبار توصيات الوكالة الإسبانية الدولية للتعاون والتنمية”.

وطالبت الوزارة “منهم إبلاغ القنصلية العامة لإسبانيا بوهران ومكتب الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي بالجزائر العاصمة مسبقا بسفرهم إلى مخيمات تندوف”.

كما حثت الوزارة المواطنين الإسبان الذين يخططون للذهاب إلى مخيمات تندوف، رغم التحذيرات، على تجنب جلب تبرعات من أي نوع مخصصة للصحراويين، مبرزة أن هذه التبرعات “تتطلب تفويضات إلزامية من السلطات الجزائرية”.

ويحرص نظام العسكر الجزائريميليشيات  “البوليساريو” الإرهابية، على السيطرة على عملية المساعدة الإنسانية برمتها والتلاعب بها من خلال إعادة بيعها في اسواق معروفة بالجزائر وفي موريتانيا.

وفي عام 2020، طلبت الجبهة الانفصالية من الجمعيات الإسبانية استخدام وسائل النقل الخاصة بها لإيصال المساعدات المرسلة إلى سكان مخيمات تندوف، بل إن جبهة هددت بأن أي “عصيان” سيؤدي إلى مصادرة منتجات أو أغذية أو أدوية من قبل السلطات الجزائرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *