أكادير والجهة، الرئيسية

الكشف عن مشاريع سككية جديدة تربط بين أكادير والعيون وخريبكة وبني ملال

كشف وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، عن مشاريع سككية جديدة ستربط بين عدة مدن ومطارات وموانئ، من بينها ربط أكادير بالأقاليم الجنوبية.

وقال الوزير، ضمن أجوبته بمجلس المستشارين، إن المكتب الوطني للسكك الحديدية قام بالدراسات التمهيدية المتعلقة بربط مدينتي أكادير والعيون بهدف تحديد مسار الخط السككي والتكلفة المالية التقديرية التي سيتطلبها إنجاز هذا المشروع.

ولفت الوزير إلى أن المكتب ينكب على إنجاز الدراسات اللازمة لتشييد خط سككي فائق السرعة بين مراكش وأكادير على طول 240 كلم جنوب المملكة.

وتابع أن المكتب يتوفر على مخطط طموح لتغطية كافة التراب الوطني بالشبكة السككية، يشمل إنشاء 1.300 كلم من الخطوط الجديدة للسرعة الفائقة و3.800 كلم من الخطوط السككية الكلاسيكية لربط 43 مدينة مغربية عوض 23 حاليا، وتأمين النقل السككي ل 87% من الساكنة الوطنية بدل 51 %حاليا.

وسيكلف هذا المخطط كما أشار الوزير غلافا ماليا يفوق 400 مليار درهم.

ويتضمن هذا المخطط شبكة للخطوط الفائقة السرعة المحور الأطلسي الذي يربط بين طنجة وأكادير، والمحور المغاربي الذي يربط بين البيضاء ووجدة مرورا بمدينة فاس.

كما يشمل هذا المخطط أيضا مشاريع وصل 14 ميناء و12 مطارا بالشبكة السككية. إلى جانب مشاريع للحفاظ على متانة الشبكة الحالية وتحسينها وتعزيز أداء الإنتاج، وأيضا مشاريع ربط سككي للموانئ الجديدة تروم المساهمة في تطوير قطاعات الموانئ والصناعة واللوجيستيك، يقول الوزير.

ومن المشاريع المبرمجة أيضا توسيع شبكة الخطوط العادية في اتجاه مدن المملكة غير الموصولة بالخدمة السككية، ومشاريع لتوسيع شبكة خطوط السرعة الفائقة.

وفي نفس الاطار وضمن المشاريع الكبرى التي تعتزم الحكومة اخراجه لحي الوجود الربط السككي بين خريبكة وبني ملال .

وأفادت السلطات المحلية بعمالة إقليم بني ملال قبل ايام قليلة بأن أشغال الخط السككي الجديد الذي سيربط الدار البيضاء ببني ملال عبر خريبكة سيتم إطلاقها قريبا.

وجاء هذا الإعلان على هامش اجتماع والي جهة بني ملال-خنيفرة خطيب الهبيل بالمدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، حيث تم تناول جملة من النقاط المتعلقة بإنجاز هذا الخط السككي الذي سيربط بني ملال بالدار البيضاء عبر إقليم خريبكة.

تم خلال هذا الاجتماع الذي حضره مسؤولو المكتب الوطني للسكك الحديدية، ورئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة، وعامل إقليم خريبكة، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالجهة، ورئيس المجلس الجماعي لبني ملال، تقديم عروض همت مختلف المسارات المقترحة لإنجاز هذا المشروع، وكذا التركيبة المالية ذات الصلة.

وبهذه المناسبة، تم تدارس ومناقشة مختلف المقترحات التي جاءت بها الدراسات الأولية، وذلك أخذا بعين الاعتبار جميع الجوانب والعوامل التي من شأنها أن تسهم في تحقيق النجاعة في إنجاز هذا المشروع الهام بالنسبة لجهة بني ملال-خنيفرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *