الرئيسية، سياسة، مجتمع

خريطة المغرب تتسبب في حال استنفار بمدرسة جزائرية.

تسبب تضمن امتحان في مادة التاريخ والجغرافيا، لخريطة المغرب كاملة من طنجة إلى لكويرة، حالة استنفار قصوى في أحد المدارس بالجزائر.

واندلعت هذه الزوبعة الإعلامية الكبيرة وحالة الإستنفار الغير المسبوقة، بالجزائر مباشرة بعد خروج عدد من التلاميذ القاصرين من الإمتحان، ليلتقطوا بعدسة هواتفهم صورة للامتحان.

ولم يستوعب النظام الجزائري، أن عدد من أفراد الشعب الجزائري بما فيهم الأساتذة، يقرون بمغربية الصحراء، وأن حملاتهم المغرضة عن طريق الإعلام لم تجدي نفعا مع الطبقة المثقفة.

ومن المنتظر أن يعاقب النظام الجزائري، مسؤولي المدرسة والأستاذ الذي وضع الإمتحان، في تحدي لكل الأعراف الحقوقية ودليل صريح على عدم احترام الرأي الآخر وفرصة لأن يرمي عليه “تبون” بالحجرة كما جاء في آخر تصريحه بخصوص من يعارضه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *